كنوز نت - الموحد

الموحدة: جهات حزبية خبيثة معنية بالتحريض على الموحدة ونوابها لحسابات سياسية


على الرغم من الدور المركزي والمتواصل الذي تقوم به الحركة الإسلامية والقائمة العربية الموحدة ونوابها في نصرة القدس والأقصى بمختلف المشاريع على امتداد السنة وبالمواقف الواضحة، إلا أن جهات حزبية انتهازية تستمر في عملية تشويه الحقائق والتحريض على القائمة الموحدة ونوابها لمكاسب سياسية رخيصة.

قبيل شهر رمضان الفضيل قامت الحركة الإسلامية بأضخم معسكر عمل في المسجد الأقصى والقدس شارك فيه أكثر من 10 آلاف متطوع، ومنذ بداية الشهر الفضيل وحتى اليوم قامت الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى بتسيير آلاف الحافلات من مختلف البلدات العربية للمسجد الأقصى المبارك، المئات منها منذ بداية التوتر والاعتداءات هذا الأسبوع.


إن خدمة قضايانا تحتاج إلى وحدة موقف وكلمة، وليس إلى انتهاز فرصة للتنازع وبث الافتراءات وتشتيت الصف، فالمسجد الأقصى المبارك والقدس الشريف ينبغي أن توحّدنا على الرغم من اختلافاتنا السياسية.

إن قيام هذه الجهات الحزبية بحرف البوصلة وأصبع الاتهام عن المعتدين على الأقصى والقدس وتوجيهه لصدور بعضنا البعض لحسابات سياسية رخيصة يضرّ أول ما يضر بالأقصى والقدس وبثبات أهلنا في بيوتهم. 

"يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قومًا بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين".