كنوز نت - الطيبة  - بقلم : الشاعر حسين جبارة

اللهُ أكبر

________
صوتُ المآذنِ شقَّ دربأً للعَلاء
كفُّ المُؤَذِّنِ هدهدتْ بوحَ النداء
اللهُ أكبرُ عانقتْ عَبَقَ الرُّبى
أضْفَتْ على الظَلْماءِ أجواءَ البهاء
اللهُ أكبرُ وقَّعتْ نغماتها
هزَّتْ صروحاً في ابتهالاتِ الحراء
نهضَ العجوزُ بلهفةٍ لصلاتِهِ
وَسَعى بهمَّةِ مُؤْمِنٍ يتلو الدُّعاء
نهضَ الصبيُّ ، بعزمهِ صَرَفَ الكرى
حثَّ الخُطى وَبِقلبهِ نَبَضَ الرّجاء
الأمُّ تمسحُ وجهها في خشيةٍ
والربَّ تحمَدُ في الصباحِ وفي المساء
تعلو تهاليلُ البزوغِ الى العُلا
في القلبِ إيمانُ المُرَتِّلِ بالثناء
ما أروعَ الدعواتِ تلهجُ بالمُنى

ما أروعَ الترتيلَ في عذبِ الحُداء
نَغَمٌ علا بمدينتي حملَ الهُدى
رَجْعٌ تردَّدَ في المساجدِ في القضاء
صوتٌ مضى في إثْرِ صوتٍ في المدى
فتواصلت اللهُ أكبرُ في الهواء
عادتْ صدًى متماوجًا ومُكبِّرًا
تكبيرةً فاضت بأرجاءِ الفضاء
غطّى الصدى آلافَ أعوامٍ عَفَتْ
اللهُ أكبرُ للخلود وللبَقاء
" اللهُ أكبرُ يا بلادي كَبِّري"
فالمسجدُ الأقصى بِإسْراءٍ أضاء
"زهرُ المدائنِ" قُبَّةٌ ذَهَبيَّةٌ
والقدسُ مِعراجُ الرسولِ الى السّماء
اللهُ أكبرُ في بلادي دَعْوَةٌ
للطهرِ والإخلاصِ في دفعِ البلاء

  • حسين جبارة يناير 2014