كنوز نت - من سعيد بدران


هل العمل بمواد إنتاج مستحضرات التجميل تتسب بمرض الرئتين؟


كنوز نت - محكمة العمل القطرية تقرر تعيين اختصاصي لفحص العلاقة السببية بين الإصابة وبين ظروف عمل المريض , معاناة مستمرة وجولات كثيرة مرّت على عامل في مصنع لإنتاج مواد خام للتجميل والذي أصيب بمرض رئتين خطير، تخللتها مطالبة بالاعتراف بإصابته كحادثة عمل، حتى قررت محكمة العمل القطرية بضرورة تعيين اختصاصي طبي لفحص القضية.

وكان المدعي وهو في الستينات من العمر، قد عمل على مدار 16 عامًا في ثلاثة مصانع تختص بانتاج مواد خام لمستحضرات التجميل. وتوجه لمؤسسة التامين الوطني في نهاية عام 2018 بعد ان أصيب بمرض انسداد في الرئتين، مطالبًا الاعتراف بمرضه على انها إصابة عمل، الا ان طلبه قوبل بالرفض مما جعله يتقدم بدعوى لمحكمة العمل اللوائية في الناصرة بواسطة المحامي سامي ابو وردة من حيفا والاختصاصي في قضايا التأمين الوطني وطالب الاعتراف بإصابة موكله كاصابة عمل حسب تصنيف الصدمة الصغيرة والتي تعني تجمع إصابات صغيره على مدار عدة سنوات حتى تتحول إلى إصابة مهمة.

وقامت المحكمة بتعيين اختصاصي لفحص نوع وكمية المواد التي تعرض لها العامل ,وهل تواجد في المصانع التي عمل فيها نظام تهوئة تتبخر. وتبين من النتائج التي وردت في التقرير الذي أعده الاختصاصي أنه كان هناك خلال تلك السنوات خللا مرتين على مستوى الانكشاف للمواد. بالإضافة لذلك فقد أبدى رأيه بالقضية دون أن يطلب منه ذلك وأشار إلى عدم وجود علاقة بين عمل المدعي في المصنع وبين المرض الذي أصابه.

المحامي سامي ابو وردة لم يوافق على هذا القرار، وتقدم باستئناف لمحكمة العمل القطرية وأدعى أن موكله كان مكشوفًا ومعرضًا على مدار سنوات لاستنشاق عشرات الكيلوغرامات من المواد الخطيرة يوميًا، وأنه لم تكن اي صلاحية بيد الاختصاصي الذي عينته محكمة العمل اللوائية في الناصرة لتحديد اذا ما كان هنالك علاقة بين الانكشاف للمواد وبين المشاكل الطبية ,التي يعاني منها العامل وان المخوَّل بذلك هو اختصاصي طب تشغيلي الذي لديه صلاحية البت في هذا الموضوع.


محكمة العمل القطرية قبلت هذه الادعاءات وقررت قبول الاستئناف وان يجب تعيين اختصاصي طبي لفحص العلاقة السببية الطبية وبين ظروف عمل موكله التي اقرت في التقرير وبين مرضه.

وأشار المحامي سامي ابو وردة بعد قبول الاستئناف بأن هذا يدل على ضرورة مواصلة المحاولة وعدم الاستسلام اذا ما حدث وقررت محكمة العمل اللوائية رفض الدعوى, وبشكل مؤكد اذا ما حدث ذلك قبل او بدون تعيين اختصاصي طبي من قبل المحكمة لفحص موضوع العلاقة السببية بين ظروف العمل وبين الضرر الجسدي او النفسي.




المحامي سامي ابو وردة