كنوز نت - عربي بوست

  • نطقت الشهادتين، وأرادوا رمي جثتها بالبحر!

 أول ظهور لإسراء المصرية بعدما شوه زوجها وجهها (فيديو)


كنوز نت -تحدثت الزوجة المصرية الشابة إسراء عماد، في أول ظهور لها بعد تعرضها لهجوم عنيف من قِبل زوجها الذي شوه وجهها بضربات سكين، وروت ما حدث لها، وكيف وصلت إلى حافة الموت، مشيرةً إلى أن عائلة زوجها فكرت في رمي جثتها في البحر.

وظهرت إسراء في مقطع فيديو قصير، والقماش الأبيض الطبي على وجهها الذي بدا متنفخاً بسبب الضربات التي تعرض لها، وتكلمت بصعوبة، وأوضحت كيف ضربها زوجها بالسكين في وجهها بعدما نشب خلاف بينها وبين أهله.

أشارت إسراء إلى أن زوجها وجه لها ضربات عدة في الوجه والرقبة، وقالت إنه لم يتركها إلا عندما سقطت أرضاً، ونطقت الشهادتين، وبعد ذلك رماها الزوج في السيارة، وضربها تحت صدرها، على حد قولها.

تضيف إسراء البالغة من العمر 18 عاماً ولديها طفل عمره أشهر، أن والدة زوجها قالت له إنها "سترمي له ملاية"، كي يلف بها جسد إسراء لرميها تحت منزل عائلتها أو في البحر، وحذرته من أخذها إلى المستشفى تجنباً للوقوع في المشكلات. 


وفي مقابلة مع قناة On المصرية، كشفت إسراء عماد تفاصيل أخرى في مداخلة هاتفية، مؤكدةً أنها لم تكن تتخيل أن يصل الأمر إلى هذا الحد، وقالت إنها كانت تتلقى طعنات شديدة ونطقت الشهادتين، لأنها كانت تعتقد أنها ستموت.

تلقت إسراء بعد ضربها تهديدات من زوجها، بفصل رأسها عن جسدها، وقالت: "أنا كنت بقول له عاوزة أشوف ابني ثانية واحدة، قال لي هخليكي تشوفيه بس تقولي إن مش أنا اللي عملت فيكي كده. دول ناس طلعوا عليكي وعملوا فيكي كده".


بعد ذلك تم نقل إسراء إلى المستشفى، عندما تأكد الزوج من أنها ما زالت على قيد الحياة، وهناك سمع الأطباء تهديدات زوجها لها بضرورة عدم الكشف عما فعله بها، ليتم الإبلاغ عنه وسجنه.

من جانبه، قال والد إسراء، عماد حبشي، إن شقيق زوج ابنته رمى السكين إلى زوجها، وقال له: "خلص عليها"، مؤكداً أنه لن يتنازل عن حق ابنته، وأضاف: "دي بتتمنى الموت بدل الحياة اللي هي فيها دي وهي عندها 18 سنة بس، وهو قتلها بالموت وقتلنا معاها".

من جانبه، علّق شقيق زوج إسراء، المعروف باسم "تيتو"، على الاتهامات الموجهة إليه، وقال في خاصية "الاستوري" عبر حسابه على إنستغرام: "حسبي الله ونعم الوكيل في كل اللي يظلم واللي يقول كلام محصلش، وربنا هيظهر الحق من عنده إن شاء الله، ربنا كريم مش على كيف حد". 

كانت قصة إسراء عماد قد أثارت غضباً واسعاً في مصر، وتصدر هاشتاغ #حق_اسراء_عماد قائمة التغريدات الأكثر تداولاً في مصر، وشارك فيه مستخدمون عرب أيضاً لموقع تويتر، أدانوا الحادثة وطالبوا بمحاسبة الجناة.