كنوز نت - إعلان من قِبل النيابة العامة:
 

اتهام 10 مشتبهين من جلجولية والرملة‎ بالتهديد، الخطف، الإبتزاز وحيازة السلاح



قدّمت النيابة العامة لواء المركز (الجنايات) اليوم لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية ضد 10 متهمين وهم: قاصر يبلغ من العمر 17 عامًا، عبد اللطيف (25) عامًا، إبراهيم قزمر(23) عامًا، علي علاء الدين يونس(28) عامًا، محمد عودة (20) عامًا، فراس طبية (19) عامًا، علاء عودة (20) عامًا، علاء حروب(20) عامًا، داوود أبو غانم (23) عامًا وعبد العزيز قرمطة (26) عامًا، من سكان جلجولية والرملة،، من سكان جلجولية والرملة، وتشمل المخالفات التالية ( كل متهم بحسب مشاركته): التآمر لتنفيذ جريمة، الخطف بهدف الابتزاز سوية، الاعتداء تحت ظروف مشدّدة، الابتزاز بالقوة سوية، الابتزاز تحت التهديد سوية، محاولة المتاجرة بالسلاح/ محاولة ابرام صفقة أخرى بالسلاح، حيازة السلاح والذخيرة ومخالفات إضافية.

ووفقًا للائحة الاتهام، والتي تشمل 14 بند لمخالفات جنائية، فإنه وخلال الفترة المذكورة، قبل تاريخ 26.3.19 وحتى تاريخ توقيف المتهمين، فقد قام المتهم القاصر لوحده أو برفقة المتهمين الآخرين أو مع اشخاص آخرين ممن لم تتم معرفة هويتهم، لتفعيل وتعزيز مخالفات جنائية في قطاع الأسلحة، العنف والابتزاز تحت التهديد. لقد كان القاصر، في بعض من الحالات، على علاقة مع شخص آخر يدعى "الحاج" من اجل اخراج الى حيز التنفيذ مخالفات جنائية وعلى الرغم من صغر سنه، إلا ان القاصر نال مكانة عالية بين رفاقه والآخرين، وشكّل عاملًا رئيسيًا في مجال الأسلحة (الوسائل القتالية) غير القانونية.

ووفقًا للاتهام الأول، فإن القاصر، اللطيف، قزمر، يونس ومحمد عودة قد تآمروا بهدف اختطاف أ.أ وكل هذا بسبب دين ماليّ لـ"الحاج" او لمن هم من قِبله. لاحقاً، في 12.1.21 قام الخمسة باختطاف أ.أ بهدف الابتزاز، اعتدوا عليه في ظروف مشدّدة، وقاموا بابتزاز والديه بالقوة وتحت التهديد. مما اضطر أهله إلى تسديد قسم من الدّين لهم. وفقًا للاتهام الثاني، ففي 16.9.20 وعلى خلفية نزاع بين القاصر وبين عائلة من جلجولية، وعلى خلفية اعتقاده انه قد تمّ إطلاق النار على بيت عائلته، فقد طلب القاصر التزود بالأسلحة وإلحاق الاذى بأفراد العائلة. ولهذا تآمر القاصر مع اللطيف وعلاء عودة لارتكاب الجريمة. في الاتهام ذاته وعلى خلفية النزاع، تُنسب الى القاصر ايضًا اتهامات حيازة ومحاولة حيازة أسلحة وذخيرة، وتنسب الى اللطيف مخالفة محاولة ابرام صفقة أخرى بالسلاح.


في البنود الأخرى في لائحة الاتهام، البنود 3-14، تنسب الى المتهمين (كل شخص حسب مشاركته) مخالفات أسلحة، ابتزاز وعنف.
وقد ذكرت المحاميتان تريـﭽـر وكاتس دانيال انه ".... يدور الحديث هنا عن متهمين ممن لهم باع طويل في مجال السلاح، ويمكنهم الحصول عليه بسهولة كبيرة... لبعض من المتهمين تنسب مخالفات سلاح عديدة، جزء منها على خلفية نزاعات سابقة.

وتتضح من خلال الأدلة صورة مقلقة جدًا، والتي تجسد سهولة حصول المتهمين على مختلف الأسلحة، ينقلونها من مكان الى آخر وحتى انهم يحاولون المتاجرة بها. لا حاجة الى التحدث كثيرًا عن الخطورة الكامنة في مخالفات الأسلحة، خاصة عندما تتم بطريقة منهجية وعلى مدار فترة طويلة. الضرر الكامن في هذه المخالفات كبير جدًا، حيث انه غالبًا ما يكون الدافع لحيازة سلاح غير قانوني هو بهدف إيذاء الآخرين، مما يؤدي الى الحاق الأذى الجسدي وفقدان حياة البشر... خطورة المخالفات تتمثّل بشكل واضح في هذه الفترة فقد أصبحت ظاهرة استعمال الأسلحة غير القانونية في المجتمع العربي للأسف الشديد امرًا اعتياديًا وشائعًا جدًا، حيث ان عدد القتلى والجرحى جرّاء هذه المخالفات يزداد يومًا بعد يوم".