كنوز نت - بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للاعلام العربيّ:


تصريح مدع عام ضد مشتبهان من إبطن بسرقة سلاح جندي


*الشرطة تنهي التحقيّق في حادثة الاعتداء على جندي جيش الدفاع من وحدة إيجوز وسرقة سلاحه والنيابة الشرطية تقدم تصريح مدعٍ للمحكمة ضد المشتبَهين حول نيتها تقديم غداً لائحة اتهام خطيرة ضدهما*

فجر يوم 04.03.21 في ألمنطقة ألجنوبية في شفاعمرو (أحراش الخروبية) تعرض جندي من وحدة "إيجوز" لاعتداء من قبل مشتبهين خلال نشاطه الميداني للمسح وتقصي الطريق "بشكل افرادي".

خلال ألاعتداء على الجندي حاول ألجندي مقاومة المشتبهين بكل قوته، وفي نهاية الاعتداء تمكن ألمشتبهين من سرقة سلاحه، وألحقوا به إصابات مختلفة ومتعددة في كافة ارجاء جسمه ووجهه.

فور استلام البلاغ في مركز الشرطة 100 وصل أفراد ألشرطة إلى مكان ألحادث، وشرعوا بالتحقيقكما وباشروا بعمليات مسح وتمشيط مكثفة لرصد مكان المشتبهين. يذكر أن ألتحقيق في الحادث أدير على يد وحدة مكافحة الجريمة في مديرية ألجليل.

خلال اجراءات التحقيق العنلية والسرية التي تخللت استخدام تقنيات تكنولوجية متطورة، تمكن المحققون من وحدة مكافحة الجرائم مديرية الجليل تحديد هوية المشتبهين في الاعتداء على الجندي وسرقة سلاحه. 


المشتبهان من سكان قرية إبطن، في العشرينات من عمرهما.

بعد تحقيق مكثف، توصلت ألشرطة الى معلومات أن المشتبهين يختبئان في بقرية زبيدات. وبتاريخ 7/3/21 داهم افراد الوحدة المركزية للتحقيق ووحدة مكافحة الجرائم لواء الشمال بالتعاون مع مروحية التابعة للشرطة مخبأ المشتبًهين حيث تمّ القبض على عددًا من المشتبهين من بينهم المشتبهين الرئيسيين في الاعتداء على الجندي وسرقة سلاحه.

من الجدير بالذكر أنه خلال تحقيق مهني ومكثف، تمكن المحققون من جمع الأدلة ضد المشتبهين في ارتكاب الجرائم المنسوبة إليهما وضبط سلاح من نوع كارل جوستاف وذخيرة غير قانونية.

تم تمديد توقيف المشتبَهين من حين لآخر، ومع نهاية التحقيق قدمت النيابة الشرطية تصريح مدعٍ ضدهما الى المحكمة في حيفا حول نيتها لتقديم لائحة اتهام ضدهما مرفقة بطلب توقيف حتى نهاية الإجراءات القانونية بحقهما.

 هذا ومددت المحكمة توقيف المشتبهين حتى تاريخ 25/3/21.

شرطة إسرائيل ترى ببالغ الخطورة أحداث الأعتداء او المحاولة للاعتداء على جنود جيش الدفاع. شرطة إسرائيل ستواصل عملها بشكل حازم وصارم للحد من ظواهر ألعنف والجرم الخطير وبهدف احالة خارقي القانون الى العادالة