كنوز نت - سامي العلي

السلطات الخضراء تصادر القطيع وتُعذّب العجول!


كنوز نت - صادرت وحدة التفتيش التابعة للسلطات الخضراء (الشرطة الخضراء) بالتعاون مع الشرطة، قطيع أبقار لعائلة السيد مراد أبو الهيجاء من قرية عين حوض الكرملية، بحجة دخول القطيع إلى منطقة تستخدم للتدريبات العسكرية. 

العائلة كانت ترعى القطيع، كالمعتاد، على أراضي قرية إجزم المهجرة (كيرم مهرال اليوم)، وهي أرض حرشية تعتبر مرعى للمواشي في المنطقة، وفجأة وصلت السلطات الخضراء وصادرت 15 بقرة ونقلتها في شاحنة وسجنتها في مكان مخصص للمواشي، وتركت العجول وحيدة بالمرعى دون أمهاتها ودون رعاية من أحد، حيث منعت أصحاب القطيع من الدخول للمنطقة. تنكيل واضح بالعجول التي تركت بلا حليب وماء، يملأ جؤارها الجبل. 


ويتعرض أصحاب المواشي في عين حوض لملاحقة مستمرة وممنهجة من قبل السلطات الخضراء، ولمضايقات متكررة، تتمثل في منعهم من رعي المواشي في المناطق الطبيعية المفتوحة، مصادرة القطيع وفرض الغرامات الباهظة عليهم، بحجة دخول منطقة تدريبات عسكرية، بالمقابل تسمح السلطات لمزارعين وأصحاب مواشي من بلدات يهودية مجاورة من استخدام المراعي. 

وقال فداء أبو الهيجاء، أحد أفراد العائلة؛ "منعونا من الاقتراب من المنطقة حتى بعد مصاردة الأبقار، ولم يسمحوا لنا برعاية العجول الصغيرة وتسييرها للقرية، للحظيرة للاعتناء بها حتى يتم تسريح الأبقار. هذه ليست المرة الأولى التي نتعرض بها للتنكيل والمضايقة من قبل السلطات الإسرائيلية. المنطقة عبارة عن مرعى تدخله المواشي كل الوقت، وفجأة يتحول المرعى لمنطقة تدريبات عندما يدخل قطيعنا إليه، حسب مزاج وأهواء المسؤولين."

وأضاف أبو الهيجاء؛ "سلطات حماية الطبيعة تتباهى بحمايتها للحيوانات وتعظ الناس وتناشدهم بالرفق بالحيوانات وهي نفسها تعذب الحيوانات عندما يكون القطيع بملكية مواطن عربي". 

يشار إلى أن الشرطة الخضراء استدعت أصحاب القطيع الذين تواجدوا في المكان، السيد مراد أبو الهيجاء والسيد نائل أبو الهيجاء للتحقيق، ومنعتهم من دخول المنطقة لإخراج العجول والاعتناء بها.