كنوز نت - بقلم : هادي زاهر | فلسطين


التقرير الطبي.. قصة تسجيلية

  • بقلم : هادي زاهر | فلسطين

 

حالة من الارتباك بلغت حد الهستيريا سيطرت على الأجواء، تجمع عدد من المسؤولين حول الجثة وقد بانت عليهم إمارات الهلع.. صرخ أحدهم.. ما العمل.. وقال الضابط المسؤول وقد تعرق.. اين طبيب العيادة وليحضر فورًا، أجاب أحد المسؤولين وهو يتلعثم: لا جدوى من ذلك لقد فارق الحياة. سأل الضابط المسؤول اين اختفى القاتل

 قال مسؤول آخر: نقول إن رصاصة طائشة قد اصابته أدّت إلى مقتله.

فأجاب الضابط بحدّة: لا نستطيع أن نقول في كل مرة بان القتيل قتل بواسطة رصاصة طائشة

عاد مسؤول ليقول وقد ارتعدت فرائصه: وكيف سنبرر الجريمة؟


جاء صوت من الخلف ليقول: وليتحمل كل جزاء اعماله، فقبل فترة قتل جندي من هؤلاء الأغيار وهو يستحم وقلنا إن رصاصة طائشة قتلته.

وكان مُران يطمح في أن يصبح طبيبًا، إلا أن الخدمة الإجبارية حالت دون أن يتمكن من الدخول إلى الجامعة، فكر في الهرب ولكنه عدل عن فكرته لأن الهروب سيكلفه الكثير من المشاكل منها السجن وملاحقه ذويه وإقلاق راحتهم حيث إن الشرطة العسكرية تشن هجمات التفتيش عن الهاربين في أحشاء الليل كي تشكّل ضغط عام على كل من حاول رفض هذه الخدمة.

تحت ضغط كل ذلك وجد نفسه يستجيب لطلب الخدمة ويؤجل العمل على تحقيق طموحاته، وما إن أنهي الخدمة الإجبارية حتى اقتنص فرصة تتلخص في الدراسة خارج البلاد حيث إن شروط الدراسة هناك أسهل لا سيما التكلفة، حَمِل مران أمتعته وسافر مبتهجًا وكان يزور أهله بعد انتهاء كل فصل واستمر على هذه الحالة إلى أن عاد ذات مرة إذ بإبلاغ يطالبه بالحضور إلى القاعدة العسكرية للخدمة في الاحتياط مما جعله مضطربا وقرر بعد أن نفخ غيظه أن يذهب إلى مكتب القاعدة كي يعمل على تأجيل هذه الخدمة.

التقى هناك مع المسؤول وشرح له ظروف دراسته في الخارج وإن خدمته في هذه الفترة ستضر به وإنه سيخسر سنته الدراسية، إلا أن المسؤول قال له إن امرك لا يعنيني خاصة وإن الكثير يأتي لتأجيل الخدمة بمختلف الحجج، تخلل ذلك نقاشا عنيفا بينه وبين المسؤول الذي استغفله بعد أن أدار ظهره، استل سكينا كبيرًا وإغماده في أسفل ظهره فخر مُران قتيلا، حالة من الارتباك سيطرت على الموقف وبعد نقاش طويل رسى الرأي على القول بأنه المجرم يعاني مسًا من جنون.

اتصلت قيادة المعسكر بالمسؤولين الذين وفروا للقاتل شهادة طبية تشير بأنه يعاني اضطرابات نفسية حادة، وتم إبلاغ القيادة السياسية التي فكرت في كيفية احتواء الأمر فتقرر أن يحل رئيس الوزراء ضيفا على (زعيم العشيرة) وهناك تعانق معه وقال إننا نستنكر الحدث وأننا نحب عشيرتكم وإن هذا الحب يتدفق من قحط قلوبنا، وأضاف قائلًا وهو يسبل عينيه ويتحدث بلهجة عاطفية: إني أذوب من شدة عشقي لهذه العشيرة الكريمة وإن مثل هذا الحادث يجب أن لا يؤثر على علاقاتنا الحميمة التي تربط بيننا لا سيما وأن القاتل يعاني من خلل نفسي، وقبل مغادرته عاد لمعانقة (زعيم العشيرة) مرفقًا عناقه بكلمات المواساة والتأكيد على استمرار العلاقة المتينة والقوية رغم ما حدث وما سيحدث.

ملاحظة:

جرت اليوم 2021 – 3 -10 أمام قصر المحاكم في مدينة حيفا مظاهرة احتجاجًا على قتل الشرطي الدرزي على يد شرطي يهودي وعلى محاولة إخفاء الحقائق، قصتي هذه كتبت عن مقتل جندي درزي احتياطي على يد جندي يهودي قبل فترة.