كنوز نت - سعيد بدران


  • مياه الامطار غمرت البيت والحقت ضررًا بمحتوياته؛

دعوى تعويض ضد بلدية عرابة واتحاد مياه الجليل

هل تتذكرون فيضانات الأيام الماطرة في الشتاء والتي الحقت ضررًا كبيرًا في بيوت كثيرة؟.

صاحب أحد هذه البيوت التي تعرضت للضرر نتيجة الفيضانات، قرر تقديم دعوى ضد السلطة المحلية واتحاد المياه مدعيًا بعدم جهوزيتها كما يجب، ولم تهتم بتصريف مياه الأمطار بما يتلائم مع المطر.

الدعوى قُدِمت لمحكمة الصلح في حيفا، بواسطة المحامي سامي ابو وردة، المختص بقضايا الأضرار، ضد بلدية عرابة واتحاد مياه الجليل م.ض، وطالب المحامي سامي ابو وردة المحكمة بإلزام المدعى عليهم بدفع تعويض مالي للمدعي وهو أحد سكان مدينة عرابة، بقيمة -95 الف شيكل مقابل الاضرار التي لحقت ببيته نتيجة فيضانات مياه الأمطار.

وجاء في الدعوى أن الأمطار التي هطلت في منطقة سكن المدعي في منتصف شهر كانون ثاني سنة 2019, ادت إلى تدفق مياه تصريف الأمطار في الحي الذي يسكن فيه المدعي، وتسربت بقوة إلى بيته ووصل ارتفاعها إلى حوالي 30 سم الأمر الحق أضرارا جسيمة في البيت ومحتوياتها.


وقرر مخمن الأضرار الذي استدعي إلى المكان أن الضرر الذي لحق بالبيت ومحتوياتها يقدر بحوالي -95,000 شيكل، وقد ارفق التقرير الرسمي الذي اعده المخمن لملف الدعوى.

المحامي سامي ابو وردة انتى بأن البلدية واتحاد المياه لم يتخذوا الإجراءات المطلوبة والمعقولة ولم يهتموا بصلاحية وصيانة قنوات التصريف كما يجب، ولم يساعدوا لاستقبال الشتاء ولم ينظفوا فتحات قنوات التصريف من الاوساخ والنفايات مما أدى إلى تدفق المياه إلى الخارج، ولم يبنوا شبكة تصريف مياه صالحة. هذا بالإضافة لأعمال أخرى كان يتوجب عليهم فعلها كما ينص عليه القانون.

المحامي سامي ابو وردة حمّل المسؤولية على المدعى عليهم اي بلدية عرابة واتحاد مياه الجليل، وأشار أن عليهم تعويض موكله مقابل الاضرار التي لحقت به، بالإضافة إلى مصاريف المحكمة وخاصة أتعاب المحامي بما يشمل ضريبة القيمة الاضافية والفوائد كما ينص عليه القانون، منذ اليوم الذي وقع به الضرر حتى دفع التعويض بشكل فعلي.




المحامي سامي ابو وردة