كنوز نت - بقلم: شاكر فريد حسن



        

 "رأيتُ رام اللَّـه" للراحل مريد البرغوثي

  • بقلم: شاكر فريد حسن


"رأيتُ رام اللَّـه" هو عنوان كتاب للشاعر والروائي الفلسطيني المبدع مريد البرغوثي، الذي غادر عالمنا قبل وقت قصير، وكان قد صدرت نسخته الأولى في العام 1998. وهو سردية ذاتية، ونص أدبي مشحون بغنائية مكثفة يحكي عن المنفى والمنفيين والبعد عن المكان الذي ولد وترعرع ونشأ فيه، ويسجل فيه انطباعاته بعد عودته إلى وطنه فلسطين، وتخصيصًا رام اللَّـه، بعد سنوات طويلة امتدت ثلاثة عقود، قضاها في الغربة والمنافي القسرية.
ويعتبر الكتاب من أصدق وأجمل الكتابات الأدبية السردية عن التجربة الوجودية للشتات الفلسطيني. وهو يجمع بين الأدب والسياسة، وبين الرومانسية والواقعية، بسردية متوهجة بالبساطة والعفوية وحرارة التجربة والتوقف عند التفاصيل الصغيرة الدقيقة.


ولعلني أتفق مع ما قاله وكتبه الراحل د. ادوارد سعيد في تقديمه للكتاب: " أن عظمة وقوة وطزاجة كتاب مريد البرغوثي تكمن في أنه يسجل بشكل دقيق موجع هذا المزيج العاطفي كاملًا، وفي قدرته على ان يمنح وضوحًا وصفاءً لدوامة من الأحاسيس والأفكار التي تسيطر على المرء في مثل هذه الحالات".
مريد البرغوثي ابن بلدة دير غسانة قضاء رام اللَّـه، التي غادرها إلى القاهرة لإكمال دراسته، ولم يتمكن من العودة إليها، وتم تسجيله في أعداد اللاجئين الفلسطينيين، يحدثنا في كتابه عن أوجاع الغربة، ويحملنا معه في خوفه وقلقه، ويدلنا على مكامن الجرح الفلسطيني باقتدار، ويجعلنا نتسلق معه أسوار الشوق والحنين الدائم للوطن الغالي. وتتوالى عناوين الكتاب "الجسر، هنا رام اللَّـه، دير غسَّانة، الساحة، الإقامة في الوقت، عمّو بابا، غُربات، لمّ الشمل، يوم القيامة اليوميّ". ونراه يصف رام اللَّـه قائلًا :"عجيبة رام اللَّـه، متعددة الثقافات، متعددة الأمزجة، لم تكن مدينة ذكورية ولا متجهمة، دائمًا سباقة للحاق بكل ترف جديد".



ولا ينسى أن يصور طبيعة المدينة قائلًا:" رام اللَّـه السرو والصنوبر، أراجيح المهابط والمصاعد الجبلية، اخضرارها الذي يتحدث بعشرين لغة من لغة الجمال".
ويواصل مريد سرده كاشفًا وفاضحًا مخططات الاحتلال في منع تطور المدن الفلسطينية وسعيها لجعلها غير قادرة على مواكبة روح العصر".
هذا الكتاب/الرواية/ السيرة الذاتية هو صورة حقيقية عن رحلة العذاب الفلسطيني في الغربة بكل ما فيها من أحاسيس ومشاعر وآلام، ويعرّيها لمن يطمح إليها، ويستحضر الوطن بعاطفة مشبوبه دون مرارة، وكل ذلك يعبّر عنه بحس شاعري، ولغة بالغة الروعة والجمال.


 أخيرًا يمكننا القول، أن كتاب "رأيتُ رام اللَّـه" هو رواية الغربة والمنفى والعودة، بعد أن طال الشتات، ونص إنساني إلى أبعد الحدود، يتداخل فيه النثري والشعري، والخيال، والمجاز. وهو كتاب مشوق بتفاصيله، وعفويته الجميلة، وصدقه، ويصدر عن روح شفافة فريدة، هي روح الراحل مريد البرغوثي، الصوت الشعري الرقيق العذب والجميل.