كنوز نت - الطيبة - بقلم :  حسين جبارة

هذي يَدي

----------
               للقدسِ أشدو، للفضائلِ والسَّلام
               والربَّ أدعو بالصلاةِ وبالصّيام
               موسى كليمُ اللهِ جاءَ مُوَحِّدًا
               عيسى التّسامحُ والمَحَبَّةُ والوئام
               ومحمّدٌ أعلى رسالةَ مُسلمٍ
               أثنى على التوحيدِ إيمانِ الأنام
               اللهُ بالإحسانِ يأمرُ عبدهُ
               لا بالتنابزِ والضغينةِ والخصام
               يعفو ويقبلُ دعوةً من تائبٍ
               والذنبَ يغفرُ للمُسيءِ إنِ استقام
               هيا اجنحوا للسلمِ رايةَ مؤمِنٍ
               فالقدسُ تبقى للجميعِ هي المقام
               لا سيِّدٌ ومُسوَّدٌ في ساحها
               حرفُ الإلهِ رَوى الصراطَ جلا الزّمام
               كلُّ المواقفِ تستوي بتحاورٍ
               يبغي الحلالَ ويستعيذُ مِن الحرام
               فتوضّأوا إنَّ الصلاةَ طهارةٌ
               هيّا اركعوا ثمَّ اسجدوا حُفّوا السهام
               الحِلمُ نورُ اللهِ يَهدي حائرًا

               في البدءِ كانَ الخَلْقُ من فضلِ الكلام
               اللهُ دفءٌ في عقيدةِ واثقٍ
               برحابهِ الانسانُ يسعدُ لا يُضام
               القدسَ أسكنُ وهي تسكنُ مُهجتي
               بالحقِّ ننمو بالقبولِ والانسجام
               اللهُ حبٌّ في براءةِ عابدٍ
               والأرضُ عرسٌ في تحيّاتِ الكرام
               هذي يدي مُدَّتْ تصافحُ وادعًا
               يرضى عناقًا رافضًا سُنَنَ الحسام
               قبلَ الكنيسةَ والكنيسَ معابدًا
               قبلَ المساجدَ منبرًا يعلو الإمام
               هذي يدي جاءت تشاركُ اخوةً
               لبناءِ صرحٍ للتآخي لا الصدام
               صرحُ التساوي لا يفيضُ تعاليًا
               عدلًا يفي يأبى معاناةَ الخيام
               هاتوا الأيادي تستجيبُ لبارئٍ
               بلقائها تزهو الشقائقُ والخَزام
              

 حسين جبارة أيار 2017