كنوز نت - وزارةالعدل- مفوضية مساواة حقوق الاشخاص مع اعاقة


وجهة نظر الشريعة الإسلامية تجاه الكلاب المرشدة - بيان رأي لخبير


وجهة نظر للشريعة الإسلامية تجاه الكلاب المرشدة إيجابية, حسب بيان رأي جديد لخبير، نيابة عن مفوضية مساواة حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة. فيما يلي مزيد من التفاصيل، والرأي الذي تم تقديمه إلى المحكمة.



كنوز نت - تم تقديم بيان رأي جديد لخبير، نيابة عن مفوضية مساواة حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة، إلى المحكمة. يشير بيان الرأي إلى وجهة النظر الإيجابية للشريعة الإسلامية تجاه الكلاب المرشدة. قدمنا بيان الرأي في إحدى القضايا التي قدمتها المفوضية بحق صاحب مطعم منع كفيفًا من الدخول الى المطعم مع كلبه المرشد وذلك بدعوى أن الكلب يعتبر حيوانًا نجسًا وفقًا للشريعة الإسلامية.

يناقش بيان الرأي الذي كتبه الشيخ الدكتور إيهاب شريف السؤال: هل يعتبر الكلب نجسا شرعا. حيث يستند بيان الراي على اقتباسات آيات من القرآن الكريم وأحاديث نبوية وأراء لعلماء ورجال دين من العصر القديم والحديث. استنادا الى هذه المصادر يستخلص بيان الرأي للنتيجة بأن كلب الإرشاد ليس نجسًا وفق الشريعة الاسلامية، وبالتالي يمكن للشخص الكفيف أن يحتفظ بكلب إرشاد وعلى المجتمع أن يسمح بدخول كلاب الإرشاد إلى الأماكن العامة وتجهيز أماكن لمكوث تلك الكلاب في المطاعم والأماكن العامة وحتى في المساجد.

فيما يلي أهم النقاط التي أثيرت في الرأي:

الكلاب المرشدة للكفيف هي حاجة شرعية ومصلحة معتبرة.
يجوز للإنسان الذي ابتلي بفقد بصره ان يقتني كلبا مرشدا معلما.
يجوز للكلب المرشد المكوث في البيت الذي يتواجد به صاحبه.

الملائكة تدخل الى البيوت التي فيها كلاب إذا كانت الكلاب مما يحتاج اليها كالكلب المرشد.
يجب على المجتمع اتاحة وصول الكلاب المرشدة التي تصحب الكفيف وتهيئة ترتيب امكنة لها حتى في المساجد.
الأصل ان الففه وضع ليوسع على الناس شؤون دنياهم فقد قال الثوري رحمه الله " انما الفقه عندنا رخصة عن دليل اما التشديد فيحسنه كل أحد".
لا يوجد دليل وفق مصادر الشريعة الإسلامية والذي من خلاله يمكن ان نعتبر كلب الارشاد نجس.

للاطلاع على الفتوى على الرابط ادناه :