كنوز نت - بقلم : سلام حمامدة

يا مؤنس النفس


قالت: اكتبيني وجهًا تتوق إليه السماء، أو جدولًا يصبّ في ينابيع الريف يا صغيرتي!
قلت: بعض الحروف تفيض عن مكنونها يا أمّاه، فمدادي، شعري وخافقي، ينتمي لنور دمك.
يا مؤنس النفس، باسمك يعلو في القصيد مقامٌ.
أمهل فؤادًا أضنتهُ لوعةُ الفراق..

  • سلام حمامدة

سلام حمامدة