كنوز نت - الطيبة - بقلم :  الشاعر حسين جبارة


لا أنحني



           



            لا انحني لمنصبٍ في العالمِ
               لا أنثني للقمةٍ من حاكمِ
               محرومُ قرشٍ أبيضٍ ومضجعٍ
               والعمرَ أقضي رافضًا للغاشمِ
               إن قمتُ أحمي قِبلةً من فاسقٍ
               يرَ الصلاةَ منجنيقَ الناقمِ
               لو قلتُ نثرًا ذاكرًا مجدًا مضى
               يهوي بِلَكْمٍ فوقَ ثغري الباغمِ
               أو بُحتُ شِعْرًا للروابي عاشقًا
               كم يشحنُ الإيقاعَ معنى الراجمِ
               أرْضِي لهُ بساطُ بطشٍ يرتضي
               حبي لها يذكو بصدري الكاظمِ
               أرضي أمامي لوحةً سطَّرتُها
               فنًّا أصيلًا في الفضاءِ الحالمِ
               -------------------------
               الدّارَ صادِرْ واعتقلْ حُرّيتي
               لن تستطيعَ قصمَ ظهري العازمِ
               تقوى على تركيعِ جسمٍ ناحلٍ
               لا تستطيعُ دحرَ زحفي الصارمِ
               تَيًارُ حبي دافقٌ في ساحتي
               بالنفسِ جادَ، جاءَ جودَ الحاتمِ
               شِعري مواويلُ التحدي والهوى
               ملاحِمٌ تشجُّ وجهَ الآثمِ
               بَوْحي بِحُبي صدُّ كيدِ المعتدي
               يا حربةً أُلقي بدرب الظالمِ
               


حسين جبارة كانون اول 2016