كنوز نت - للشاعـر العـراقي : حسـين حسـن التلســيني



حكم ترتــدي ثــوب الشعـــر (10)


  • للشاعـر العـراقي : حسـين حسـن التلســيني


(*)مَـنْ عـاشَ لقُبْـــحِ الكــــلامِ
مـافـازَ بـــدارِ السَّـــــــلامِ

(*) مَـنْ غَلَّــــقَ أبــــــوابَ الرحمـــةْ
لجحيــــــــــــمِ اللهِ غـــــدا فَحْمَـــةْ

(*) مَـنْ ظلَّ فـي الـدُّنيـــا إمـامَ الكُفْـــرِ
     سَيَظلُّ يـومَ الحَشْـرِ تحت الصِّفْـــرِ

(*) مَـنْ حـارَبَ ديــــــنَ مُـحـمَّـــدْ
    بـالنــــــــارِ غــــداً يـَتَـغَــمَّــــدْ

(*) مَـن عــاشَ في بَلَـدِ السـياســــــةْ
     عَـرفَ السـياســـــةَ والكِيـاســـــةْ

(*) متـى أصبـحْـتَ ذا أســــرةْ
أزحْـتَ الهَـــــــمَّ والحَسْــرةْ

(*) لـولا الثَّـــــوراتُ الفكـريـَّـــــةْ
      لَجَهلْنـــــا معنـى الحريـَّـــــةْ

(*) مِنْ حُسْــنِ اســـتخدامِ الـمَبـْــدأ
بـالأقْـــــرَبِ دومـــاً أنْ تَـبْــــدأ

(*) إذا رَمَتْـكَ يَـدُ الأقــــــدارِ فـي حُفْــرَةْ
       فلاتُعَـرْبِـدْ كَمَنْ في زَورقِ السَّـــفْـرَةْ

(*) إذا خَلَتِ النفـوسُ مِـنَ الشَّـــــهامَةْ
غَـدَتْ مَكـروهَــــةً كُـرْهَ القُـمَـامَـةْ

(*)مَنْ يَخْــشَ ركـوبَ الخيْــــــــــلِ
أكَلَتْـــــــهُ ذئـــــابُ الليْـــــــــــلِ

(*) مِنْ ســـــــــمِّ بعـــــضِ الأقــارِبْ
تَفِــــــرُّ حتـــــى العَقَـــــارِبْ

(*) مَنْ لايَرى الفـرقَ بيـن الظَّـاءِ والضَّـادِ
لالـن يـــرى دُرَّةً في بحـرِ إنشــادي

(*) بـالحَـــرْفِ لابِفَخَـامَـــةِ اللقَــبِ
   يُمسـي الأديـبُ مَنَــارَةَ الحـقـبِ

(*) لاتَقْـتُـلــوا طَهَــارَةَ العِشْــــــقِ
بالخَـوْضِ في قَـذارَةِ الفِسْـــقِ

 (*) بالعِـلمِ والصَّبـرِ والإخـلاصِ في السَّـعْي
    تـبـنــونَ مُجتـمـعــاً فـي قِـمَّـــةِ الـــوَعْي

(*) الأفكــــــــــارُ المســـــمومـــةْ
هي مِـنْ صُنْـــعِ الجـرثــومـــةْ

(*) مَنْ أفــرَحَتْـــهُ مَذابِــحُ السَّـــلطانِ
     أمسى مُكـرَّمـاً لـدى الشَّــــــيطانِ

(*) مَـنْ ظلَّ عَبْـــــداً للغَـريـــزَةْ
      يَحْيــــا بلانَفْــــسٍ عَزِيـــــزَةْ

(*) صَـلَــواتُ الظـالـــمِ في الجـامِـــعْ
كْــرْبٌ للقـــــــارئ والســـــامِـــعْ

(*) بالتــوبـــــــــةِ والإستغفــــــارِ
يحميــــكَ جُنـــودُ الغَفَّـــــــــارِ
     
(*) بالصَّفْـــحِ عَـنْ جَرائـِــمِ الأعـــــداءِ
نُهــدي قُلــوبَنــــا لســـمِّ الـــدَّاءِ
 
(*)مِنْ دونِ رَحْمـةِ ربِّـكَ الحيِّ الصَّبــورِ
هيهاتَ نحظى بالســعادةِ في القُبُـــــورِ

(*) مـلاهي الــزِّنــا لاتَجْلبُ السَّـــعْدَ والغِنــــــى

(*) مَـنْ يَفْــرَحْ بِقَتْــلِ الكافِــرِ للمُسْــلِمْ
مِـنْ نــارِ جَهَنَّــم لايَسْــلمْ

أحبـتي الافـاضـل : سنلتقي في روضـة أخرى من ريـاض الحكم إن شـــاء اللـــه .



حسـين حسـن التلســيني