كنوز نت - كتب : سعيد بدران



في مستشفى العفولة؛اهمال طبي يؤدي لتقديم دعوى قضائية؛


  • -خطا بتثبيت الجبس أدى إلى شلل بكف الرِجل

صدمة كبيرة لحقت بولد يبلغ من العمر خمس سنوات، بعد سقوطه من على دراجة هوائية مما أدى لإصابته بالكاحل، الأمر الذي انتهى بتقديم دعوى قضائية للمحكمة بسبب الاهمال الطبي، بعد أن أصيب بعجز دائم بنسبة 15% .

الدعوى المذكورة قدمها والدا الطفل لمحكمة الصلح في حيفا، بواسطة المحامي سامي ابو وردة، الاختصاصي بقضايا الإهمال الطبي والإضرار الجسدية، ضد الخدمات الصحية-صندوق المرضى العام، التي يقدمها مستشفى هعيمق بالعفولة، والذي نقل اليها الطفل المصاب قبل حوالي ثلاث سنوات حيث كان يعاني الأم وانتفاخ في كاحله. وخلال الفحص شخّص الأطباء كسرًا حيث أجريت له بعد يوم من استقباله عملية جراحية لإعادة التئام الكاحل وتثبيته بواسطة براغي ومن ثم تم وضع الكاحل بالجبس. ولكن تبين بعد إزالة الجبس أن الصبي يعاني من هبوط وشلل تام في كف رجله اليمنى.

علاج الكاحل لم يتوقف بل حضر الطفل للمراجعة الفحوصات لدى عدة أطباء وخضع لعلاج التمارين الفيزوترابيا، ولكن حتى يومنا هذا لم يتحسن وضعه تمامًا، حسب الادعاء الذي جاء بالدعوى، وما زال يعاني من تملي في كفة القدم، يعاني من العرجعند المشي، ولا يقدر على القيام بنشاط رياضي ويعاني من الأم مستمرة.

هذا وقد ارفق المحامي سامي ابو وردة مع الدعوى، تقريرًا طبيًا أعده بروفيسور اختصاصي بأجراء عمليات العظام، والذي فحص الحالة وقرر بانه لا يوجد أدنى شك بأن المركز الطبي هعيمق قد اهمل بتقديم العلاج.

وانه لم يكن اي سبب لبروز الإصابة بالعصب الشظوي سيما وأنه لم يصب بالعصب وإنما وضع الجبس بطريقة غير صحيحة قد أدى إلى حدوث الشلل.
وأضاف الاختصاصي في تقريره لأنه لم يكن اي سبب في رجل الصبي قبل إجراء العملية، ولكنه ظهر بعد ذلك نتيجة الضغط الذي نتج من الجبس على الأجزاء الخارجية العليا في الساق.

وأضاف مشيرًا إلى أن الضغط على العصب والشلل ما كان يحدث لو تم تثبيت الرجل بالجبس مع غطاء ملائم كما هو معتاد عمله في كل المستشفيات والعيادات الطبية، وقدر بأن العجز الدائم الذي لحق بالولد هو -15%.

وقال المحامي سامي ابو وردة أن هذا الحدث الذي اهمل به الطاقم الطبي بواسطة تثبيت بالجبس بصورة غير صحيحة، مؤسف ، ولا يتناسب مع المعايير الطبية المقبولة.