كنوز نت - شعر : مقبولة عبد الحليم / فلسطين


كن نجمة


  • شعر : مقبولة عبد الحليم / فلسطين

 نَفسي تُؤَجِّجُ في الضلوعِ خِصاما
والقلبُ منّي واثقٌ يَتَسامى
من فَرطِ جَوْرِ الناسِ ألقَتْ رَحلَها
بينَ الخُطا فَغَدَتْ تعيشُ حُطاما
مَن يصنعِ المعروفَ في مَن أصلُهُ
شرٌّ سَيَلقى في الحياةِ مَلاما
راحَتْ تُعَنِّفُني وتَشْكو طيبتِي
للقلبِ هل عن دربِهِ يَتَعامى
فالخيرُ فيهِ.. وفيهِ قد كَبُرَ الوَفا
لا لَن يُطيق عَن الوفاءِ فِطاما
نفسي تُطارِدُني وليسَ بِهَيِّنٍ
هذا الصراعُ بداخلي إذْ قاما
جُبِلَتْ على تَرْكِ المُسيءِ تَرَفُّعًا
فإذا عَلا لَغْوٌ تقولُ سَلاما
لكنّهُ ألَمُ الكريمِ يُريقُها
عندَ الخيانةِ والجفاءِ كِلاما
ما فازَ نكرانُ الفضيلةِ أو طَغى
فاللهُ يَجزي مَن أَتى إنعاما
آهٍ لنَفْسٍ هدَّها صدقٌ بها
وتصوغُ تِبْرًا لو تقولُ كَلاما
فصفاؤُها مثلُ النميرِ.. شَفيفةٌ
وضياؤها هزمَ المُريدَ ظَلاما
فاملَأْ شِغافَكَ بالطيوبِ وضَوعِها

وانثرْ عطورَكَ كالنَدى وتَهامَ
كنْ مخلِصاً للهِ.. فيكَ مخافةٌ
لا تأْبَهَنَّ بِمَن يُحب رُغاما
كالبحرِ يومًا لا يضيقُ بمَوجةٍ
كنْ سيدََ العزمات.. كنْ إلهاما
كنْ نجمةً تَسري وتنشرُ ضوءَها
ورسالةً تُهدي الوجودَ وِئاما
فلَأَنتَ أرفعُ في الوجودِ مكانةً
وأَعزُّ لو كُشِفَ الغَطاءُ مَقاما


13/ يناير / 2021