كنوز نت - وادي عارة


اعتقال 5 اشخاص خلال تظاهرة ضد العنف بمدينة ام الفحم


 احتجاجاً على العنف والجريمة واستمراراً بالنشاطات الشبابية والتظاهرات الاسبوعية , قام مساء اليوم الجمعة العشرات من اهالي مدينة ام الفحم باداء صلاة العشاء جماعة بمدخل المدينة.
ومن ثم توجه المصلين على الدوار الاول ليتظاهروا ضد تقاعس الشرطة بمكافحة العنف والجريمة في الوسط العربي ومدينة ام الفحم بشكل خاص.

  • النائب جبارين: الشرطة انقضّت بوحشية على المتظاهرين السلميين ونطالب بتحرير المعتقلين

  • * الشرطة تستعمل وحدات "المستعربين" لاعتقال الشباب والاعتداء عليهم

قال النائب يوسف جبارين في حديث من امام مركز الشرطة في ام الفحم ان عناصر الشرطة الاسرائيلية الّتي تتواطأ وتختفي عند وقوع الجرائم في المجتمع العربي تستقوي على المتظاهرين السلميين وتقمعهم بشكل وحشي وعنصري، وقد طالبتُ ورئيس بلدية ام الفحم سمير محاميد قيادة الشرطة بالتوقف عن هذا القمع، واطلاق سراح كافة المعتقلين الليلة".

وكانت قوات الشرطة الاسرائيلية قد قامت بالاعتداء الليلة على المتظاهرين في مدخل مدينة ام الفحم واعتقلت خمسة متظاهرين منهم قاصرًا. وقامت الشرطة بنقل المعتقلين الى محطة الشرطة في الخضيرة بينما وصل الى المحطة المحاميان مصطفى وشاحي وخالد رسلان محاجنة، بينما يضغط جبارين ومحاميد على الشرطة من اجل اطلاق سراحهم.

وشهدت الليلة تصعيدًا خطيرًا في اساليب قمع المتظاهرين، حيث قامت عناصر من الشرطة بتكسير التوابيت الاحتجاجية الّتي وضعها المحتجون على الدوار الرئيسي في مدخل البلد، اضافة الى الاعتداء وخطف متظاهرين وقمع الصحافيين.

  • بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي-لواء الساحل:


الشرطة تفرق مظاهرة في مدينة ام الفحم

استمراراً للمظاهرات التي اجريت في المدينة خلال الاسابيع الاخيرة، اجريت مساء اليوم مظاهرة في المكان بمشاركة حوالي 250 شخص بالقرب من ميدان مدخل المدينة.

في مرحلة معينة قام المتظاهرين بسد طريق مدخل المدينة واجراء الصلاة وسط الطريق.

مع انتهاء الصلاة بدأ المتظاهرون بالاخلال بالنظام واغلاق مدخل المدينة والقاء الحجارة واطلاق الالعاب النارية نحو افراد الشرطة.

رد افراد الشرطة باستخدام وسائل لتفريق الحشد والقوا القبض على 5 مشتبهين.

هذا واحيل المشتبهين الى التحقيق وتنوي الشرطة وفق تطورات التحقيق احالتهم غداً الى المحكمة للنظر في طلبها لتمديد توقيفهم على ذمة التحقيق.

ستواصل الشرطة السماح بممارسة حق التعبير عن الرأي ولكنها لن تسمح الاخلال بالنظام.