كنوز نت - شفاعمرو

تفكك القائمة المشتركة وبيانات من الاطراف


  • المشتركة: منصور عباس انشق عن القائمة , العربية للتغيير " لما نصادق على البيان"

أصدرت القائمة المشتركة (الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والتجمع الوطني الديمقراطي، والحركة العربية للتغيير) بيانًا أعلنت فيه رسميًا أنّ الشق الجنوبي للحركة الإسلامية قد انشقّ عن القائمة.وجاء في البيان:بعد اجتماع الرباعية بمبادرة رئيس لجنة المتابعة العليا يوم الأحد، وبعد جلسة المفاوضات يوم الثلاثاء، تم إحراز تقدّم ملحوظ نحو تلبية إرادة أكثر من 90% من جماهيرنا والحفاظ على القائمة المشتركة، بمركباتها الأربعة، وببرنامجها السياسي وميثاقها التنظيمي الموقّع والمتفق عليه.إلا أنّ الأخوة في الشق الجنوبي للحركة الإسلامية ("الموحدة" بقيادة النائب منصور عباس) قرّروا الخروج عن إرادة الناس، والانشقاق عن القائمة المشتركة، وذلك استمرارًا لنهج المقايضة وتقديم هدايا مجانية لنتنياهو مقابل وعودات فارغة.ومع أن وجهة الأخ عباس كانت واضحة إلا أننا أعطيناه الفرصة تلو الفرصة، حفاظًا على الوحدة. وحاولنا قدر المستطاع تذليل العقبات، وتجاوز الخلافات، إلا أنهم واصلوا وضع الشروط وافتعال الخلافات. ويبدو أن قرارهم بالانشقاق كان جاهزًا مسبقًا.إن القائمة المشتركة لن تخذل جماهيرنا ولن تبدّد ثقتها وآمالها، بل ستظل عنوانًا لوحدة شعبنا ولقضاياه القومية والمدنية.

وبوقت لاحق اصدرت العربية للتغيير بيان جاء به :"العربية للتغيير لم تصادق على تعميم هذا البيان. رجاء من الاخوة الصحافيين عدم اعتماده باسمنا وهو يقع فقط على مسؤولية من أصدره.".


  • الموحدة- الحركة الإسلامية: المشتركة ترفض احترام قيم الدين والمجتمع وتصر على عدم التأثير في الساحة السياسية

 عقب انتهاء اجتماع رباعية المشتركة الليلة، أكدت القائمة العربية الموحدة – الحركة الإسلامية، أن مركبات القائمة المشتركة الأخرى رفضت بالمرة التعهد بعدم التصويت على قوانين تخالف عقيدة مجتمعنا المحافظ وعلى رأسها دعم الشذوذ، كما رفضوا طرح الحركة الإسلامية بأن تكون المشتركة قوة مستقلة مؤثرة وفاعلة في الساحة السياسية الإسرائيلية، وأصروا على عدم الاستعداد للتوصية أو التعامل مع أي حزب يفوز في الانتخابات القادمة.

وأضافت الموحدة: لقد حاولنا بما استطعنا تذليل العقبات من أجل الوحدة ومن أجل استمرار المشتركة، وأعلنا بشكل محدد أننا موافقون على اعتبار نتنياهو خط أحمر، وأن لا تقوم المشتركة بالتعامل معه، بحسب طلب مركبات المشتركة، علمًا وأن هذا الأمر يوافق نهجنا وما ندعو له بأن تكون المشتركة قوة مستقلة ومؤثرة ليست بجيب اليمين ولا اليسار، لكن مركبات المشتركة كما يبدو لم يكونوا على استعداد للتحدث عن بدائل وعن تأثير سياسي، كما أصروا على رفضهم التعهد بعدم التصويت على قوانين تخالف عقيدة مجتمعنا المحافظ وعلى رأسها دعم الشذوذ، ولذلك سنرفع الأمر لمجلس شورى الحركة الإسلامية ليتخذ قرارًا بالموضوع خلال 48 ساعة.

العربية للتغيير: نرفض شرعنة نتنياهو وموقفنا واضح ضد المس بقيم مجتمعنا وبيان الاسلامية غير دقيق