كنوز نت - محمد زبيدات


الاسلامية : تزكية المرشحين الاربعة الاوائل



القائمة العربية الموحدة تخرج من نطاق الحزبية الضيقة إلى الانفتاح الشعبي الواسع لكل أبناء مجتمعنا العربي

  • المؤتمر العام للحركة الإسلامية يزكّي المرشحين الأربعة الأوائل للقائمة العربية الموحدة بنسبة 88%


كنوز نت - أعلنت القائمة العربية الموحدة – الحركة الإسلامية خلال مؤتمرها الـ 24 الذي انعقد الليلة الماضية عبر تطبيق زوم عن فتح أبواب الانتساب أمام جميع أبناء مجتمعنا العربي، وبذلك، تصبح القائمة العربية الموحدة جسمًا سياسيًا ديمقراطيًا شوريًا يتّسع لكافة أبناء وبنات مجتمعنا الذين يؤمنون بفكرها ونهجها.

وفي أولى فقرات المؤتمر أثنى فضيلة الشيخ حماد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلامية على جميع أبناء وأنصار وقادة العمل الإسلامي، الدعوي والسياسي، قطريًا وفي مختلف الفروع والمناطق، وبما تحمله الحركة الإسلامية من مشاريع خير للناس في مختلف المجالات.
وشدد الشيخ حمّاد على قيمة الوحدة والعمل المشترك الذي تؤمن به الحركة، وأن خيار المشتركة هو الأول بالنسبة للحركة، متمنيًا ألا يفرض عليها الآخرون خيارات أخرى، مضيفًا أن الحركة الإسلامية جاهزة ومستعدة للانطلاق بقوة وعزيمة على قلب رجل واحد كي تملأ الميدان والساحات لتبقى أملًا لهذا الشعب ومقدمي الخير له.

وفي كلمته أمام المؤتمر العام أكد د. منصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة على أن القائمة الموحدة تخرج اليوم من نطاق الحزبية إلى الانفتاح الشعبي الواسع وتفتح أبواب الانتساب لكل أبناء مجتمعنا العربي الفلسطيني الذين يؤمنون بفكرها ونهجها.

كما أكد د. منصور عباس على أن القائمة المشتركة هي مشروع القائمة العربية الموحدة، وأن القائمة المشتركة والقائمة الموحدة والحركة الإسلامية هي وسائل لتحقيق أهداف ومطالب مجتمعنا وهكذا نحكم عليها، مؤكدًا على ضرورة الخروج من الخطاب السياسي السجالي الاحتجاجي إلى الخطاب والفعل السياسي المبادر الفاعل القادر المتحدي والمؤثر، وأن ما نحتاجه اليوم هو التمثيل النوعي أكثر من التمثيل الكمّي، بالاعتماد على وعينا الذاتي الجمعي لأنفسنا كعرب فلسطينيين في إسرائيل، ووعينا الذاتي الجمعي لأنفسنا كقوة سياسية وطنية مستقلة.

وأعلن د. منصور عباس أن الموحدة تعلن عن هذا العام عام الإصلاح ومكافحة العنف والجريمة في مجتمعنا العربي.

وكان أعضاء المؤتمر العام للحركة الإسلامية قد صادقوا، الليلة، على تزكية مرشحي القائمة العربية الموحدة الأربعة الأوائل لانتخابات الكنيست بنسبة 88% من المصوتين، وهم: د. منصور عباس رئيسًا للقائمة وفي المكان الأول، والنائب الأستاذ وليد طه في المكان الثاني (المخصص لمنطقة المركز)، والنائب الأستاذ سعيد الخرومي في المكان الثالث (المخصص لمنطقة النقب)، والنائب إيمان خطيب ياسين في المكان الرابع والمخصص للنساء، فيما صوت بالورقة البيضاء 5% وعارض التزكية 7% من المصوتين.

وأفاد الأستاذ غازي عيسى رئيس المؤتمر العام للحركة الإسلامية أن أبناء المؤتمر العام للحركة الإسلامية إلى جانب تزكية مرشحي الموحدة، قد خوّلوا كلًا من المجلس الشورى والمكتب السياسي للحركة، لاختيار بقية مرشحي القائمة العربية الموحدة من المقعد الخامس حتى المقعد الـ 120، إضافة لتخويل مجلس الشورى والمكتب السياسي لإقرار التحالفات مع بقية الأحزاب العربية.

وكان المؤتمر العام للحركة قد ناقش- إضافة لانتخاب مرشحي القائمة العربية الموحدة- الوضع السياسي العام محليًا وقطريًا، والوضع الراهن في القدس والمسجد الأقصى المبارك، وآفة العنف والجريمة التي تعصف بمجتمعنا العربي.

وتحدث خلال المؤتمر قادة الحركة الإسلامية والقائمة العربية الموحدة فأكدوا على خيارهم الأول وهو المشتركة والوحدة، وأن المشتركة هي مشروع القائمة العربية الموحدة، وأعادوا دعوتهم لبقية مركبات المشتركة لعقد اجتماع رباعي فوري للتحاور والتناقش في مطالب واختلافات الأحزاب، مؤكدين على مطلبي الحركة الإسلامية بتشكيل قائمة وطنية قادرة ومؤثرة في السياسة الإسرائيلية ومستقلة عن اليسار واليمين، تسعى لتحقيق مصالح مجتمعنا العربي دون التنازل عن ثوابتنا الوطنية، إضافة لمطلب محافظة القائمة المشتركة على هوية مجتمعنا المحافظ وعقائده.