كنوز نت - سلام حمامدة

تقويمٌ يتيمٌ


تقويمٌ يتيمٌ
يلعقُ حوافَ العمرِ
انقطعَ النّدَى فِي ضَحوةٍ كثرَتْ فِيها الأنواءُ
جَماجمُ جوفُهَا يَخضرُّ
تنضحُ عِطرًا، كمَا تنبتُ الحِنّاء مِنَ الرّضابِ
تَهيكلَ الصّنوبرُ بينَ ممرَّاتِ بابلَ في هيئةِ الانقضاضِ
امسحِي النّجيعَ الّذي تجمَّدَ على أرديَتِكِ يَا بغدادُ،
وَضفضفْ أمواجَكَ يَا دجلةُ،
قد فاضَ الفراتُ يا عراقُ


سلام حمامدة