كنوز نت - بقلم: شاكر فريد حسن


 ومضات


على عرشِ القلبِ
تتربعين عشقًا
وتلمعينَ كوكبًا في
سماءِ القصيدةِ
كيفَ لحُبُّكِ أن
يتلاشى
أو يموت
فقد نسفَ أسوار
خيالِي
وصهرَني في بوتقةِ
الآهات
وفي أحلامي
منذُ أحببتكِ

أراكِ بعينيَّ
وفي الأيائل
والسنابل
وأسمعُ همسكِ
في تغريدِ البلابل
ولأنني أعشقكِ
أحاكي البحرَ
وأناجي القمرَ
والنجوم
وأجتهدُ أن أكتبَ
بلغةٍ مختلفةٍ
عن لغةِ العشاقِ
تليقُ بهذا العشقِ
السرمدي المقدس