كنوز نت - الطيبة - بقلم : الشاعر حسين جبارة


جيلٌ جدير



                       الناسٌ في بلدي تسيرْ
                        ترضى الوجودْ
                        تحيا الجمودْ
                        أدنى انتباهٍ لا تُعيرْ
                        لا حلمَ للبيتِ الحَسيرْ
                        لا أفقَ في الحيِّ الفقير
                        هذا يفتّشُ عن معاشْ
                        وَعَنِ الزخارفِ والقماشْ
                        رَغَداً يعيشُ بجسمِهِ
                        وبروحهِ يحيا كسيرْ
                        لا وزنَ للوطنِ الكبيرْ
                        لا نجمَ في الرؤيا البعيدةِ لا قمرْ
                        نَصَبوا الحواجزَ،لا ممرّْ
                        لا ساهرٌ يحمي حمانا
                        أو بصيرْ
                        ما قامَ في بلدي النَصيرْ
                        إما البطالةُ والمقاهي والكسلْ
                        إما التحامي في بطاقات العملْ
                        والكسبُ يوميٌّ زَهيدٌ لا يوازي
                        حلمَ مكسورٍ أجيرْ
                        صارَ المُكبّلَ والأسيرْ
                        الدربُ في وطني عسيرْ
                        يزدانُ بالاشواكِ تشتاقُ الزهورْ
                        والناسُ تحيا بالخيامِ
                        تَغارُ من سحر القصورْ
                        لا تعرفُ التكييفَ تحيا بالهجير
                        وتَنامُ تفترشُ الحصيرْ

                        __________________
                        الجيلُ في بلدي الهديرْ
                        جيلُ الشبابِ حوى السفيرْ
                        متأهباً في البيتِ
                        في الكوخِ الصغيرْ
                        يأبى الجمودْ
                        يسعى لتغييرِ الوجودْ
                        الشمسَ يأخذُ باليدينِ
                        يُنيرُ ارجاءَ الوطنْ
                        كلَّ الوطنْ
                        يكسوه ُبالضوءِ الوفيرْ
                        في عزمِ شبلٍ أو طرير
                        وَيُجَمِّلُ القمرَ السَهَرْ
                        في حلكةِ الليلِ النكير
                        للطفلِ يحلمُ بالكرامةِ والأمانْ
                        بالعدلِ يحلمُ والكيانْ
                        نشءٌ قديرْ
                        جيلٌ جديرْ
                        مُتَحَكّمٌ بالمعطياتِ وبالعلومْ
                        مُتَحرّرٌ ، متطلِّعٌ نحوَ العُلا
                        نحوَ النجومْ
                        يبني الحضارةَ والحِمى
                        جيلٌ خبيرْ
                        جيلُ التوثّبِ، بالطموحِ هوَ الظهيرْ


                       

 حسين جبارة آب 2013