كنوز نت - بيانات


الجبهة: تفكيك المشتركة يصبّ في خدمة نتنياهو



 منصور دهامشة: البعض ينجرّ وراء نتنياهو ولكن مطلب معظم جماهيرنا هو الحفاظ على القائمة المشتركة بخطها الوطني والمسؤول 


أصدرت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة شريط فيديو حذّرت فيه من مساعي رئيس الحكومة ورئيس حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو لتفكيك "القائمة المشتركة"، وضرب التمثيل العربي في الكنيست.

وأوجز الشريط مشوار "المشتركة" منذ تأسيسها عام 2015، مرورًا بانقسامها في انتخابات نيسان 2019 ثم استعادتها لعافيتها ووصولها إلى 15 مقعدًا وتحوّلها إلى لاعب مؤثر على الساحة السياسية، ودورها في منع نتنياهو من تشكيل حكومة متطرّفة تصعّد العنصرية والاستيطان وتتنكر لحقوقنا القومية والمدنية.

ويُجمِع كل المحللين السياسيين على أنّ نتنياهو يقوم بدق الأسافين بين مركبات المشتركة ويستدرج بعض أعضاء الكنيست العرب، بغية ضرب وحدة الجماهير العربية وإضعاف تمثيلهم البرلماني ووزنهم السياسي. وهو ما تؤكده جميع استطلاعات الرأي. وخلص الشريط إلى أنّ تفكيك المشتركة هو "هدية لنتنياهو".

وقال سكرتير الجبهة منصور دهامشة: بات واضحًا أنّ المستفيد الأكبر من تفكيك المشتركة وضرب التمثيل العربي هو نتنياهو. ورغم انجرار البعض وراء نتنياهو فإنّ الحفاظ على القائمة المشتركة بخطها الوطني والمسؤول يبقى مطلب الساعة الذي يؤيده أكثر من 90% من أهلنا. وعلى الجميع أن ينصاع لإرادة الشعب.


الجبهة تُحاول الدفاع عن نفسها والنائب السابق أبو عرار يرُد:


 تصويت بعض النواب على قوانين الشواذ أدى إلى سلخ المشتركة عن الهوية الأصلية لمجتمعنا العربي

صرّح النائب السابق عضو المكتب السياسي للحركة الإسلامية طلب أبو عرار أنه "في الوقت الذي لا تزال الحركة الإسلامية تؤكد حرصها على مشتركة أقوى وأرشد ، وان خيارها الاول هو استمرار المشتركة ، تطلّ علينا الجبهة بفيديو تدافع فيه عن نفسها بعد دورها في تراجع قوّة المشتركة و تتهم شركاءها بأنّهم السبب في هذا التراجع".

وأكد أبو عرار على أن " السبب في تراجع التأييد للمشتركة هو تصويت أعضاء من المشتركة إلى جانب قوانين الشواذ".

حيث أشار أبو عرار إلى أن "هذا التصويت أدّى إلى سلخ المشتركة عن الهوية الأصلية لمجتمعنا العربي وقيمه المتجذّرة، وبالتالي إضعاف قوّة المشتركة، ثم أتت بعده تصريحات رئيس المشتركة التي اتهم فيها جمهور الناس بالنفاق خلال أزمة طحينة الأرز، لتزيد من ابتعاد الناس عن المشتركة، وفق ما يؤكّده استطلاع معهد ستات نت".

وأضاف أبو عرار: "بإمكان كلّ حزب تنميق الكلام بالمنشورات، أو تجميل الصورة بمقطع فيديو مصوّر، لكنّ الحقيقة تنطق من حنجرة الجماهير، فالنبض في الشارع واضح، والصرخة كانت بمقدار الألم الكبير الذي خلّفه تصويت مستهجن من ممثّلي مجتمع محافظ أصيل!".

يذكر أن نتائج استطلاع معهد ستات نت أظهرت أن حوالي 24.1% من الجمهور العربي يجمعون على أن السبب الرئيسي لتراجع المشتركة من 15 مقعدًا إلى 10 - 11 مقعدًا هو دعم نواب من المشتركة لقوانين تدعم الشواذ، وموقف رئيس المشتركة حين نعت من أرادوا معاقبة طحينة الأرز بالـ "منافقين".