كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


الإسدال الأسود



لا مكان للأرواح وهي ترحل وتودع في صمت وتترك الجدران لنا في حيرة من الأمر
عاتبتها يوم وقلت لماذا ومن فينا يستحق الحياة وما سر هذا الموت والفراق
رد علي صوت من السماء يردد كيف تفكر أنت واستمتعت بأنه خاطبني دون رؤياه
أيقنت أنها الرسالة الذي لا تكتب وكانت الإشارة فيها واضحة كما توهج الشمس
خفت وشعرت في القلق وليتني ما علمت أن هذه الصورة سوف تتحقق فيما بعد حق
لم يمر يوم بل مر شهر وعمر وأنا أسأل عنها في بحر عين تبكي دمع وتدعوني
لأنتظر الفرج وإزاحة الركام والغبار عن البعض وهم يجهلون كيف سنعبر الطريق
كم كبرنا وشخنا وقاربنا علي السبعون عام وأكثر والطفل وحده كما هو يتأمل
أين وصايا الجد أين الأجيال أين القمر ليضيء الظلام لهذا الكهف الساكن عرب
هويتي والرقم صفر لم يدخل أي حسبة ولا حساب على الأرض غير ما يسكننا القهر
عذابات الدنيا تتوحد في الإنسان الحر والعاشق للوطن بما يعانيه خير النزف
للشهيد للأسير للجريح للبيت المسكون من دم التضحيات وهم ينقسمون على بعض
نساء الرايات المزركشة وزمن العبث الحضيض ونحن نعيش مرحلة الصراع والميلاد
تحول عبره المزيد وأوراق الدولار تتحكم في قيد المصير المثير للإعجاب للشهوة
نزوة ممارسة دعارة أسموها كيفما شئتم ولكن بكل صراحة وكشف هي لعبة السياسة
القذرة بامتياز وهنا فشل الأدب باخفاء الرموز وصرح لأجل الشرفاء لماذا صمتنا

لأجل راتبنا ولقمة عيشنا والفتات يحاصر مدننا ومخيماتنا وقرانا ومن المسؤول
عن ضياع قدر كان الأقرب وهو يقربنا ولكننا إبتعدنا ولأننا كما تعلمون جاهلون
سخرية الكلمة والنبض يعاتب الجمع ولا تنتظر أي شهادة من أحد ما لم تتحررون
عذرا للمرأة ولنساء الكون ولكننا مجبرون على التشبيه والنون لرجال إختفت
كانت بيوم تعد وتسير مع الثورة والتاريخ بما يمثل الأخ والرفيق والصديق طبع
جلب لنا من كل بقاع الأمل رصاص وسرد وكتب كي نعلم كيف نتقدم وننتصر على العدو
فشلنا والإنقسام أكل من عظام حريتنا وكبر القطيع والعصا بيد من يتحكم في الجميع
كوم القشة وعود الكبريت جماجم رعب ولكنها تقدس وهي تنتفض من القبور لتصرخ فينا
تبصق الوجه والقناع ولباس الخيانة مفخرة التطبيع من المغرب للخليج للخوف اللعين
بأنظمة باعت نفسها وجسدها وشرفها ولا تملك دين ولا أخلاق ولا ضمير ووجدان لأي منهم
مجرد عبيد للكأس للرغبة للسهر ويخرجون بتصريح يرضي البعر نحن مع فلسطين دوما
كذب الرخيص وهو يمثل الرئيس والملك والسلطان والأتباع لهم مجرد طرابيش وطراطير
تهز ديولها وتطاطي نعم وأعتذر للحيوانات الذي لم تخون ذاتها لم تقترب سلالتها
آه يا ذئب النور كما ظلموك أنت وتركوك وحدك في جليد البرد متمرد تشعل نارك
حزين يبكي ورق الشجر وينظر بعينيه المرهقة كيف يتغير البشر ونسأل من السبب
عن هذا الإصدار الأخير

source: https://www.knooznet.com