كنوز نت - المتابعة


بركة: مسيرة السيارات بداية حراك ميداني جديد ردا على التواطؤ مع الجريمة




الكفاح الميداني تراكمي، وكل حراك ونشاط من شأنه أن يدفع قضيتنا للأمام *بركة يعو الى تكثيف النشاطات المحلية، في الوقت الذي تستعد فيه المتابعة لنشاطات أخرى سيعلن عنها في الأيام المقبلة


قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، محمد بركة، مع انطلاق مسيرة السيارات التظاهرية، صباح اليوم الاثنين، من مفرق كفر قرع، ومحطات أخرى، عبر شارع 6 نحو القدس، إن هذه التظاهرة تعبّر عن صرخة جماهيرنا، في وجه استفحال الجريمة، وتواطؤ المؤسسة الحاكمة معها. مشددا على أن الكفاح الميداني هو مسيرة تراكمية، وتحتاج لالتفاف جماهيري واسع لتحقيق أهدافه.

وانطلقت في التاسعة من صباح اليوم الاثنين، مسيرة السيارات التظاهرية، التي دعت لها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، ضمن سلسلة نشاطات وكفاحات ميدانية في الأيام المقبلة. ومن المتوقع أن تنضم للمسيرة سيارات من محطات أخرى، وبالأخص من النقب على شارع 6، وصولا الى القدس، قبالة الكنيست.


وقال بركة في بيانه، إن الجريمة تسجل ذروة بعد ذروة، ولا يوجد أحد بعيد عن دائرة الخطر، خاصة وأن جرائم إطلاق النار تتسع، ولا يمر يوم من دون حوادث كهذه، في مختلف بلداتنا ومدننا، في حين أن عدد الضحايا القتلى، تجاوز 100 هذا العام. وقال، إن النشاط في شبكات التواصل، والتعبير عن الغضب والآراء، هو شأن مهم في المرحلة التي نعيشها، ولكن هذا لا يمكن أن يكون على حساب الكفاح الميداني، بشتى الأشكال، وكلما زاد الضغط الجماهيري، نكون قد اقتربنا لتحقيق هدفنا.

وشدد بركة على أن ما تطالب به الجماهير العربية، هو مطلب انساني قائم في كل المجتمعات، وهو أن تقوم أجهزة تطبيق القانون بدورها الكامل، لجمع السلاح، وملاحقة المجرمين، وضمان عقوبات رادعة. فذات الأجهزة نجحت بهذا في المجتمع اليهودي، وضربت الغالبية الساحقة من عصابات الاجرام، إلا أن تقاعسها في مجتمعنا العربي، يعكس نيّة المؤسسة الحاكمة، بتفتيت مجتمعنا العربي بعدة أدوات، وأولها الجريمة المستفحلة، بمنح حصانة للمجرمين والعصابات.

كما أشار بركة الى جرائم هدم البيوت التي وقعت هذا الصباح في كفر قاسم وقلنسوة حيث دفعت الشرطة بقوات كبيرة لتنفيذ هدم البيوت بينما لا تحرك ساكنا لمحاربة الجريمة والعصابات وتجار السلاح والسوق السوداء.
ودعا بركة الى تكثيف النشاطات المحلية، في الوقت الذي تستعد فيه المتابعة لنشاطات أخرى سيعلن عنها في الأيام المقبلة.

عودة: الآن انطلقنا لإغلاق شارع ٦: ممنوع أن تكون حياة الدولة طبيعية ما دامت حياتنا غير طبيعية!

عمم مكتب النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة بيانًا على وسائل الإعلام أكد به انطلاق المسيرة لإغلاق أطول شارع بالبلاد وذلك بقرار من لجنة المتابعة العليا.

وأكد عودة أنه فقط بالنضال وإلزام المؤسسة الحاكمة ستقوم بواجبها. اغلاق الشارع هي الخطوة الأولى التي يجب أن تتعمق حتى شلّ اعصاب اساسية من اقتصاد الدولة ليفهم الجميع أنه ما دامت حياتنا غير طبيعية فلن نسمح أن تكون حياة الدولة طبيعية!

النائب سندس صالح:الآن ننطلق في قافلة السيارات لاغلاق شارع ٦ احتجاجاً على جرائم القتل في مجتمعنا العربي، وعلى تقاعس الشرطة في مكافحة الجريمة والقتل في مجتمعنا، وتواطؤها في جمع السلاح. ١٠٩ ضحايا عدد مخيف، إنضموا إلينا من أجل التصعيد وتغيير هذا الواقع.

النائب جابر عساقلة :
تنطلق قافلة السيارات التي تطلقها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية باسم كافة ضحايا الجريمة من مفترق كفرقرع، حتى مبنى الكنيست ضد تقاعس  الحكومة الوعدم أخذ دورها في لجم العنف والجريمة في المجتمع العربي.
من حق مجتمعنا العيش بسلام وأمان ومن واجب الحكومة ان توفر ذلك

النائبة هبة يزبك : ما تقوم به الحكومة وأذرعتها من تواطؤ فادح في وقف العنف والجريمة في المجتمع العربي يحتاج ردة فعل شعبية تزعج المؤسسة وتزعج الدولة، جرائم القتل لا يمكن ان تمر بهدوء! فقط بالنضال الشعبي الموّحد والخطوات الاحتجاجية نستطيع الاستمرار بالضغط على المؤسسة وحكومتها من أجل جمع الأسلحة ومكافحة الجريمة.


النائب د. يوسف جبارين: انطلقنا من كفر قرع بروح وحدوية ونضالية في مسيرة السيارات الّتي دعت اليها لجنة المتابعة العليا، عبر شارع 6 حتى الوصول الى القدس، وذلك ضد استمرار حوادث القتل والجريمة في مجتمعنا.

نطالب بايقاف حمام الدم في مجتمعنا وضد تواطؤ الشرطة وسلطات تطبيق القانون. واجبنا التكاتف والتعاضد وتصعيد النضال أكثر من أي وقت سابق لإعلاء صرخة مجتمعية واحدة لمواجهة العنف والجريمة وفوضى السلاح.

نحنُ قادرون في هذا النضال الوحدوي على إحداث التغيير.