كنوز نت - الطيبة - بقلم الشاعر : حسين جبارة




مواقف




                        عدَدْتُ مواقفَ أهلِ البلدْ
                        رأيت التعصّبَ راحَ استبدْ
                        ______________
                        فهذا يَسارٌ وذا رأسُمالٍ
                        وذاكَ انفتاحٌ وبعثٌ رقدْ
                        ---------------------
                        هناكَ يمينيْ
                        ورؤيا اشتراكيْ
                        أرى الناصريَّ ليومٍ خَلَدْ
                       ------------------------
                        شيوعيْ رفيقٌ محاذٍ لدينيْ
                        أمامَ الجميعِ خِطاباً عمَدْ
                        --------------------------
                        طَوائفُ دالتْ
                        لسُنّيْ وشيعيْ
                        لِقوميِّ دربٍ ، لكلٍّ مَدَدْ
                        ---------------------------
                        هنا سَلَفِيٌّ ، هناكَ اُصوليْ
                        يُريدُ الحياةَ كما قد وردْ
                        _______________
                        فلولُ النظامِ تُحاول مكراً
                        وتأتي انتهازيَّ حالٍ رصَدْ
                       _______________
                       خِلافٌ عميقٌ إزاءَ الرُؤى
                       وطرحُ اجتهادِ مُريدٍ سَرَدْ
                       _______________
                       يحاولُ كلٌّ إزاحةَ كلٍّ
                       ليَطمسَ غَيْراً بظلِّ الأحدْ
                       -----------------------
                       لهُ العرشُ حُكمٌ وَحَقٌ إلَهيْ
                       بجيدِالمُعارِضِ حَبْلُ المَسَدْ

                       _______________
                       لماذا تكونُ الحكومةُ حزباً
                       وحزبَ الوحيدِ إذا ما انفردْ ؟
                       _______________
                       تعالَوا وعيشوا نِظاماً جديداْ
                       إطارَ الحوارِ رحيبَ السَنَدْ
                      ________________
                       بِلادُ الفِرَنْجةِ صارتْ مِثالاً
                       تعيدُ المواقفَ للمُسْتَنَدْ
                      _______________
                      فهذا مسيحيْ
                      وذاكَ اشتراكيْ
                      يعيشانِ نهجَ رخاءٍ قصدْ
                     _____________
                      شُيوعيْ يعيشُ بِجَنْبِ اليمينيْ
                      سُلوكُ الزعيمِ سَلاماً نَشَدْ
                      _______________
                      لِحَقْنِ الدماءِ تنادتْ عُقولٌ
                      لدحرِ الضغينةِ بعد الحسدْ
                      _______________
                      تنادى التِزامٌ بحق الورى
                      تنادى الجميعُ لنبذِ البَدَدْ
                      _________________
                      بِأرض العروبَةِ طالَ المدى
                      أديروا النقاشَ وعوا ما اجتهد
                      _________________
                      لِكلٍّ مكانٌ كذاكَ مَقامٌ
                      وتحيا المواقفُ نهجَ الرَشَدْ
                      ________________
                      ويحمي الكثيرُ حُقوقَ القليلِ
                      يُطيعُ القليلُ قرارَ العددْ
                      ______________
                      حِوارُ المواقفِ حريَّةٌ
                      تُوافي الأنامَ قرارَ الرّغَدْ
                      


حسين جبارة صيف 2013