كنوز نت - كرم الشبطي


متى ستعلم


متى ستعلم أخي العربي
أنني الخير الفلسطيني
وليس الشر الإعرابي .!

متى ستعلم

أنني دافعت بما أملك
لم أنتظرك يوما تحرر
واسأل التاريخ عني.!

متى ستعلم

قل لي خيرني إن أحببت
هل تريدني كما هو أنت
سألت نفسك عن الحرية.!

متى ستعلم

أننا في قارب مهدد
مياه تتسرب وتغرق
وأنت في عقلك تجهل

متى ستعلم

لنا ما لنا
وعلينا ما علينا
والجينات فينا واحد

متى ستعلم

ترتيبنا في القاع
مؤخرة الأمم بنا تتسيد
نتقدم فقط لقتل حلمنا

متى ستعلم

نحن مجرد لعبة من ورق
في النهاية نعاتب القدر
قطار العمر يمرر قلق أرق

متى ستعلم

أن الحياة تحتاج القوة
تحفظ ماء وجه الحب والكرم
ولا سبيل غير عودة البحر

متى ستعلم

بحرنا ونهرنا وأرضنا مسلوبة
والسماء تبكي من حرقة البرد
صليت أنت للمطر لكنك كذبت.!

متى ستعلم

الغضب من غيب القمر والشمس
لا تخجل سأقول لك أنا كيف .!
عار أمة لا تغسله دماء البشر

متى ستعلم

أنهم علموك الرقص بحزام ناسف

وقت ما ينتهي الحفل يبصق عليك
ولأنك العربي الذي لا يعلم شيء.!

متى ستعلم

شراع الوحدة تحطم ليحكموا بك
وأنت الحاكم والملك والمملوك
طبعا لهم وليس لك مهما توجوك

متى ستعلم

خيارنا محدود وطريقنا غير موجود
عبدنا في فلسطين وحدها نزف روحنا
الخمرة في شوارع العواصم أسكرتنا

متى ستعلم

سمعنا خطبا وكلاما شهدا والسم مدسوس
بما يقدم من مال نجس وبخس المتقدم به
ضحيته ثورة الحق وماذا كان به غير صه

متى ستعلم

كيف أخاطبك وأنت لا تقرأ ما يحدث لنا
فرحت بزجاجة نبيذ وعاهرة الشرق تزورك
آما كان لك يوماأن تعلم من قتل الوردة

متى ستعلم

جنائن الربيع ارتوت نار لتبقيك عاجزا
ولأنهم استولوا على حلمك وأنت النائم
وعندما تنبهت كان قد فات موعد الشروق

متى ستعلم

نعزف جراح الوطن ونبكيه نهارا وليلا
وغيرنا يتمتع في حضن العرب متفاخرا
من الخليح للمغرب لم يتبقى لنا خيرا

متى ستعلم

صبرنا طال واظفارنا كبر وهو ينتظر الآذان
ليأذن لنا ونسمع صرخة الله أكبر على الخذلان
حان الوقت يا نيام العصر وعليكم الغفران

متى ستعلم

نطارد كما الطير وفينا النسر والصقر والأسد
تعبير عن غابة الكون وعلينا أن نحذر مليون
له ما له دلالات تشير لقنبلة الزمن فيما بعد

متى ستعلم

القرن القادم حسم وفيه اشارات النصر سوف تترجم
حقنا المقدس سيفرح القدس وهي تفتح الباب مجددا
للمدينة للقرية لعودة المخيم وهو يطلق مثل شهب

متى ستعلم

رسالة الكتابة تترك للأجيال القادمة وهي الأقدر
تعيد ما فقدناه في زمن الخيبات والعهر المتكرر
للعراق بصمة مجد قد لا يراه البعض مثل نجم الغد

متى ستعلم