كنوز نت - الطيبة - بقلم الشاعر : حسين جبارة


                  هي لوحةٌ

                   ______

               هي جارةٌ أحببتُها
               قصفتْ شغافيَ بالنبالْ
               من طرْفها بعَثتْ رسالةَ عاشقٍ
               سَحَرتْ فؤاديَ بالحلال
               بادلتُها حسًّا رقيقًا ليِّنًا
               بتُّ المُعلَّقّ في هواها بِالضفائرِ كالحبال
               ورفيقةً بزغتْ بصفي
               وَصْفُها فاقَ البيانَ طوى الخيال
               طفحَ الحياءُ بوجهها
               غمرَ الشقيقُ خدودها
               وردًا تغنّاهُ الجمال
               عيبالها أضحى المفازةَ لا يُنالُ بضربةٍ
               جرزيمها باتَ العصيَّ
               على الغزاةِ على الرجال
               وزميلةً دخلتْ عريني صدفةً
               ضاءتْ بروحي لهفةً
               سالتْ بريقي رشفةً
               ضمّتْ هلالًا للهلال
               في الفجرِ تُهدي باقةً
               بالعشقِ تنثرُ طاقةً
               خَلَجاتُ صدري نبضةٌ تحمي الغلال
               يا زوجةً أحيا لها
               أحيا بها
               سحْرَ الجنوبِ سبى الشمال
               عَزْفَ القصيدِ ندى الحصيدِ هوى التشوقِ للنوال
               عَزْفَ المناجلِ للسنابلِ بالصلاةِ وبالرضى
               رفْضَ القنابلِ والتنازلِ في الحياةِ وفي الحمى
               توقَ العشيقِ الى العشيقةِ بالمقالِ وبالنزال
               شوقَ الحبيبةِ للحبيبِ وشوكَ دفءٍ جارفٍ
               يهبُ الخلودَ والاحْتمال

               زوجي وحبي
               يرفعانِ الراحتينِ الى السماءِ بالابتهالِ والانفعال
               هي جارةٌ وأميرةٌ
               هي زوجةٌ وزميلةٌ
               وقريبةٌ وقرينةٌ
               ورَفيقةٌ وعشيقةٌ
               نورُ المليكةِ دائماً
               تُحيي الطفولةَ والأمومةَ والسلال
               تَبغى الولادةَ والعنايةَ والقضيةَ والنصال
               مجدُ العتيقةِ في الزمانِ وفي المكانِ هي المجال
               هي لوحةٌ رَسَمتْ مدادي
               من تباشيرِ الصباحِ الى الزوال
               تأتي بِأحلامِ الفتى
               زَخَمِ الشموسِ بالاكتحال
               هي كلُّ شيءٍ في حياتي
               خيرُ أنثى
               في السهولِ وفي البحارِ وفي الجبال
               عشقي لها باتَ الحقيقةَ لا التَّمني
               لا التَّشبثَ بالمُحال
               كانت لتبقى قدسّ أقداسِ المُنى
               فيها يُجرّحني الفداءُ كما الهوى
               لأمارسَ النصرَ العظيمَ بساحها
               أمي غدتْ
               روحي تهونُ لأجلها
               في دفعِ ظلمٍ واحتلال
              



 حسين جبارة آب 2016