كنوز نت - بقلم: شاكر فريد حسن



                 

على عتباتِ الزمنِ



ولدتُ مع الليل
والنجوم في كبدِ
السماء
وقفتُ طويلًا
على عتبات الزمن
مضيتُ بدربي
وواصلت المسير
والسفر
أصغي لصرخات
وأنات الجياع

أبحثُ عن غيمةٍ
ومطر
وهوية ووطن
أحملُ رايات النصر
وأبشرُ بالآتي
فأنا سيزيف الفلسطيني
أحملُ صخرتي
أدحرجها
وابحثُ عن خيط نور
آتٍ من قرص الشمس
وخيوط الفجر
...