كنوز نت - الطيبة - بقلم الشاعر : حسين جبارة


من مهرجان الوفاء السادس عشر لياسر عرفات

ستظلُّ نبضًا حاضرا

--------------------



               الشعبُ يُنجبُ قائدًا
               لعبورِ حالٍ مُعضلٍ
               يبلو القضيّةَ مُخلصًا
               كفًّا تلاطمُ مِخرزًا
               يستنشقُ التحريرَ عبدًا قادرا
               في القدسِ يخطرُ واثقًا
               أسَدُ الوقوفِ بقسطلٍ
               يفدي البلادَ بروحهِ وبجسمهِ
               يُعلي الرسالةَ للنزالِ مُبادرا
               وأخوهُ يوري هبّةً في "فزعةٍ"
               شيخٌ يُجنّدُ صحوةً
               أنفاسُهُ القسّامُ يشحنُ نخوةً
               يعدو جريئًا ثائرا
               بالوعظِ بالتهذيبِ يشحذُ جبهةً
               يَهدي غيورًا لافتداءِ مُقدّسٍ
               يدعو يُصلي ساهرًا
               ويُديرُ كرًّا في المعاركِ طاهرا
               مِن قبلُ أعلنَ ثورةً
               قامتْ تواجهُ غازيًا مستعمرًا مُتآمِرًا
               تسمو بقامةِ ماجدٍ
               يحمي العشيقةَ هادرا
               وتوالتِ الأجيالُ ليثٌ إثرَ ليثٍ في المدى
               في نكبةِ الترحيلِ جرَّحها الأسى
               خَبِرتْ تَراخيَ واهنٍ
               لمّا انطوى ثمَّ ارتضى
               قَدَرًا بخيبةِ نازحٍ
               أمَلًا بخيمةِ لاجئٍ
               يحيا التشرّدَ صاغرا
               في قلّةٍ مِن حيلةٍ
               من ضعفِ بأسٍ في الوغى
               لم يُجدِ دمعٌ ساخنٌ
               لم تُستردَّ حقوقُ جيلٍ بالمُنى
               والحقُّ يصرخُ يستغيثُ مُهنّدًا
               يرتدُّ حدًّا باترا
               وأطلَّ مِن رحمِ الهزيمةِ واعدٌ
               مُتَبصّرٌ مستبشرٌ
               كوفيّةٌ بيضاءُ نقّطها الدّجى
               رجلُ الكفاحِ أتى يُخلّصُ موطنًا
               مِن وقعَةٍ قد أفرزتْ
               عَرَفاتِ فتحٍ صادقٍ
               نَزَعَ اعتمادَ الغيرِ حلًا قد وَهَى
               صنعَ القرارَ بقبضةٍ وبحنكةٍ
               فأعادهُ للذاتِ شرعًا وافيًا
               أخذَ الزمامَ وخاضَ بحرًا عاتيًا
               مَلَكَ المسيرةَ مشرئبًّا ياسرا
               ألغى الطوائفَ والمذاهبَ واحترابَ أخوّةٍ
               صوتُ الفلسطينيِّ يخفقُ حاضنًا وموحّدًا
               الأرضُ والتحريرُ كانا قبلةً
               وأبو الجهادِ أبو الإيادِ أبو النضالِ قيادةٌ
               عشقتْ مبادئَ مُؤمِنٍ
               طافَتْ عُقابًا كاسرا
               يتكاتفُ الرفقاءُ في كسرِ العصا
               كلُّ الفصائلِ تلتقي
               تحتَ الجناحِ العسكريِّ مُجابِهًا
               يا رائدًا خُضْتَ الدروبَ مُمهّدًا
               للعودِ تصبو للحياةِ مُناصرا
               جمَّعْتَ أهلًا وارتقيتَ منصّةً
               ورسمتَ حُلمًا في المدائنِ والقُرى

               مَثَلًا ضربْتَ بنيتَ خندقَ حازمٍ
               صُغتَ الهُويّةَ بالفعالِ مُثابرا
               وقصمتَ ظهرَ المُعتدي
               بدمِ الكرامةِ شاهدًا
               لقّنتَهُ أنَّ العتادَ عقيدةٌ وقناعةٌ
               إصرارُ رهطٍ لا يهابُ مجازرا
               قُدتَ انتفاضةَ ناشدٍ لسيادةٍ
               ترمي البُغاةَ تهُزُّ أرتالًا طغت
               تُدمي المُجَنْزَرَ بالإرادةِ والحصى
               في الساحِ تصمدُ باسلًا
               مهما حُرمتَ مصادرًا ومنابرا
               تثني ذراعًا رادعًا
               صلفَ احتلالٍ ماكرٍ
               بالحبِّ بالإيمانِ، بالأطفالِ بالأيتامِ
               بالشيخِ الجليلِ وثاكلٍ
               تلغي وتُحبطُ خطّةً ومكيدةً
               وتفكُّ طوقًا خانقًا ومحاصرا
               غُصْنًا مددْتَ عرضْتَ سلمًا دافئًا
               رَدّوا السلامَ وغصنَ زيتونٍ علا
               زادوا احتلالًا للنفوسِ بعقرها
               قهروا المحبّةَ بالبنادقِ والرّحى
               مستوطناتٍ كم بَنَوا بإغاظةٍ وتعمّدٍ
               خرقوا اتفاقًا أبرموا
              كانوا شريكًا فاجرا
               مستهدَفًا ومُطارَدًا أمضيتَ عمرَ مُجَرَّحٍ
               مُتنقّلًا مُتجوّلًا لا تستقرُّ بموقعٍ
               لا بيتَ يحمي من ضراوةِ معتدٍ
               ومخادعٍ مُتلوّنٍ
               مُتربّصٍ يسعى لئيمًا غادرا
               صَمَتتْ حضارةُ أوحدٍ
               فقدَ الضميرَ كعهدهِ
               قِيَمًا يدوسُ بمنطقٍ متنمّرٍ
               يعقوبُ صوتُ مطامعٍ
               عيسى اليدانِ جوارحٌ
               قد "شرْعَنَ" الوالي الرّدى نهبًا وقتلًا جائرا
               عانيتَ نُكرانَ القريبِ مُهادنًا
               مُتخلّيًا مُتخاذلًا
               قَبِلَ الخنوعَ لقادرٍ مُتجبّرٍ
               أبقاكَ صيْدًا للوحوشِ بغابةٍ
               لم تُبدِ ضعفًا في الورى
               لم تبكِ حظّا في الحمى
               فأثرتَ نقعًا تستفزُّ خناجرا
               أنتَ الفلسطينيُّ فارسُ صولةٍ
               الرمزُ والأحلامُ راسمُ دولةٍ
               أنتَ الخلودُ ولا تموتُ بضربةٍ
               روحٌ تعودُ تُعيدُ إيقاعَ الخُطى
               معنىً يجودُ يَرومُ أسبابَ الذُرى
               في الليلةِ الظلماءِ تسطعُ كوكبًا
               لمسيرةِ الأحرارِ توقظُ كادرا
               أرضًا يُطهّرُ يستعيدُ مساجدًا وكنائسًا
               ويُزيلُ من طرقِ التحررِ حاجزًا ومعابرا
               أنتَ المُعلِّمُ والرئيسُ وسيّدٌ
               ثمَّ الصفيُّ كذا النقيُّ موجّهٌ
               زهرُ البلادِ وعطرُها متضوّعٌ
               شمسٌ تُدفّئُ عاشقًا
               لَمَّا تغبْ
               ستظلُّ جذرًا ضاربًا
               جذعًا منيعًا مانعًا
               ستظلُّ نبضًا حاضرا
              

 حسين جبارة تشرين ثان 2020