كنوز نت - بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي


 جرح يتأنى في اليسار… اعتراه السراب!

ـــــــــــــــــــ 

خالد:

كان جرحا يسير بالتأني يسارا… توبخه أريجا،
هبت …نكباء …
مزقت خرائط الرياحين من الحقول….
سقطت مدن العينين هلعا…
.
.

عاصفة على امتداد النبض!
تلحف الجسد أبيضا

جودي:

هل سرنا طويلا لليسار!؟
فاعترانا السراب،
وارتدانا خوفنا حتى انكسرنا،
في غياب الورد، وانتحار الذكريات
أمارس قهري،
تحت نافذة الضياع
سوف أبكي
مثل طفل متعب ضل الطريق،
..

حرفك مؤامرة بفعل تربة، وضوء، وماء…