كنوز نت - حيفا


  • لأول مرة: مشروع منح "بيرح" سيشمل المدارس الأهلية العربية في حيفا


♦️ رجا زعاترة: سنواصل استنفاد كل الميزانيات لتحصيل حقوق التعليم العربي


أقرت لجنة المناقصات التابعة لبلدية حيفا أمس الإثنين التعاقد مع مشروع "بيرح" لثلاثة أعوام (2021 و2022 و2023) وبموجبه سيتم تخصيص 137 منحة دراسية سنويًا بقيمة 10 آلاف شيكل لكل طالب/ة جامعي/ة.


ولأول مرة سيتم شمل المدارس الأهلية العربية في حيفا (المعترف بها غير الرسمية) ضمن المشروع، بناءً على مبادرة رئيس كتلة "الجبهة" في بلدية حيفا رجا زعاترة، العضو في لجنة المناقصات. ويعمل في إطار مشروع "بيرح" طلاب جامعيون كمرشدين للأطفال الذين يحتاجون إلى مساعدة تعليمية واجتماعية.

ووافقت لجنة المناقصات بالإجماع على التعديلات التي اقترحها زعاترة لضمان المساواة في التوزيع على جميع طلاب حيفا من جميع الفئات.

التوزيع العادل للموارد

وقال زعاترة: في بداية الأمر تم تقديم مستندات التعاقد إلى لجنة المناقصات بشكل رأينا فيه تمييزًا. حيث تم مسبقًا تخصيص 37 منحة من أصل 137 منحة (أي ما نسبته 27%) للطلاب المتزمتين اليهود (الحريديم)، ونجحنا في إلغاء هذا البند لصالح المعايير المهنية وبالأساس المعيار الاجتماعي-الاقتصادي. بحيث سيتم توزيع كل المنح دون تخصيص مسبق لأي فئة.

وأضاف: وبالمقابل تعهّد قسم التعليم الابتدائي في البلدية بشمل المدارس الأهلية العربية في المشروع، بعد أن كان محصورًا حتى الآن في المدارس الرسمية والتي يتعلم فيها حوالي ثلث الطلاب العرب في حيفا فقط. وهنا أيضًا شدّدنا على المعيار الاجتماعي-الاقتصادي في الحصول على مرشدي "بيرح" في كل المدارس العربية واليهودية على حد سواء، من أجل ضمان التوزيع العادل للميزانيات والموارد لجميع الطلاب في حيفا.

وأكد زعاترة: سنواصل متابعة وملاحقة موضوع ميزانيات التعليم في كل مجال ومجال، كما فعلنا في موضوع توزيع الحواسيب وفي موضوع تطوير وترميم المدارس وغيرها، بهدف استنفاد كل الميزانيات المرصودة من البلدية وتحصيل حقوق التعليم العربي الذي يعاني من فجوات تراكمية هي تحصيل عقود طويلة من التمييز والإهمال وسياسة الكيل بمكيالين.