كنوز نت - يوسف جريس شحادة - كفرياسيف



تصالح مع الآخرين

بقلم راعينا الجليل المطران د. يوسف متى كلي الوقار {1}



يقول المطران متّى:" أُدرج عيد الميلاد في التقويم المسيحي عام (354 م) مع الإمبراطور قسطنطين. وفي القرون الأولى كان المسيحيون يحتفلون بعيد الفصح فقط، والذي اطلق عليه" يوم الشمس" ..الذي جاء لزيارتنا من فوق " راجع يوحنا 1 ".
لا اعلم ان كان الفصح هو يوم الشمس ام 25 كانون الأول، وحسب بعض المصادر {2} ان سكستوس يوليوس افريكانوس كان اول من حدّد هذا اليوم للاحتفال في العام 221 م ليصبح يوما عالميا للاحتفال.
أضف يا سيّد ما تفسيرك لكتابتك:" جاء لزيارتنا من فوق" خدمة المسيح " زيارة" يا مطران دكتور؟ هل الأبرشية استضافته لفنجان قهوة؟ وكأس العيد؟ وهل بالناصرة حيث تقيم ام عدت لحيفا هذا الأسبوع؟
قسّم الكاتب المطران متّى المحترم، المادة لعناوين فرعية، من بينها

 :" الاستعداد لعيد الميلاد" :" يحثّنا ..لمجيء الرب من خلال اليقظة والصلاة والارتداد والصدقة فالتحضّر لعيد الميلاد يعني الذهاب الى الاعتراف".
لا بدّ من وقفة، عن أي يقظة تتحدث يا سيّد؟ واي صلاة؟ حتى قبل الكورونا لا تتجاوز نسبة الحضور 3 % من أبناء الطائفة، وفي الوباء اللعين، حين خوري يقول :" اعذر من انذر "والحضور لمن يسجّل مسبقًا؟ وخوري وبعد التسجيل يشترط:" الدخول من الباب الخلفي الصغير" هل تعلم بذلك يا مطران؟ :" بالله عليك" كما تقول انت.

" الصدقة " هل لك ان تنشر كم عائلة قمت بدعمها؟ هل لك ان تنشر كم عدد الحواسيب التي تصدّقت بها على أبناء الطائفة؟ هل لك ان تنشر يا سيد مطران كم طالب جامعي محتاج تصدّقت وتبنّيته؟ وتضيف وتقول يا سيّد:" فالتحضّر لعيد الميلاد يعني الذهاب الى الاعتراف" .
لمن الاعتراف؟ هل انت تعيش الواقع؟ مع انّك ابن البلاد والدولة وتعلّمت بالتخنيون، هل سر الاعتراف معترف به؟ لكي تعترف يا سيّد مطران هناك أمور وتمهيد وتحضير، هل تعلم الثقة بين اغلبية الناس والخوارنة؟ إذا انت يا مطران تقول أمور متناقضة ليترجية ولاهوتية، اذكّرك بقولك عن منع الزواج في صوم العذراء وكم خوري اقام سر الزواج؟ ومن منح ما يعرف "الحلّة او البركة " أي اذن الزواج من الأبرشية التي نُصّبت عليها قبل أكثر من سنة ونصف؟

كيف تقول يا مطران ان زياح الصليب يكون بعد صلاة السحر؟ أولا، اتحداك اعطيني خوري يقيم بشكل دائم خدمة السحر كل أحد؟ هل انت كخوري مساعد بالناصرة كنت تقيم خدمة السحر؟ الرجاء ان تجيب على السؤال؟

" جهّزوا المهد. تصالح مع الاخرين"

:" الله لا يولد في قلوب منغلقة ولا متحجّرة" هل تتكلّم عن نفسك؟ فانت قمت بزيارتنا في مطلع شهر آب 2019 في منزل صديق عزيز، على امل ان نزورك في الأبرشية للتداول والمشاكل في الكنيسة، في يوم 28 سبتمبر 2019 أرسلت رسالة للصديق الذي استضافنا ببيته، انت سيادتك ومن حضر معك من الناصرة وقام الصديق بأرسال رد المطران:" الحلول ما بتيجي بين يوم وليلة مع كثرة المشاكل في الأبرشية" ويا سيد مطران متّى يوم 7 آذار 2020 أرسلت رسالتين للصديق من كفرياسيف ولشخص لمن رافقك من الناصرة للجلوس والتباحث بالمشاكل والجواب يوم 9 آذار 2020 :" مساء الخير بعد التواصل مع سيدنا وقال المطران رح يعمل لقاء قريبا" ويوم 19 أيار 2020 أرسلت رسالة للشخصين أعلاه ويوم 21 أيار يجيب المطران للصديق من كفرياسيف :" اما بالنسبة للسيد يوسف شحادة الذي اقدر معرفته وعلمه وقد سبق وقلت لكم ان الموضوع متعلق فيه ان يرحم الكهنة والابرشية أولا من كتاباته وبعدها يتم اللقاء.. كلمة أخيرة تصحيح الوضع متعلق فيه". مع أنك بكل الرسائل السابقة لم تذكر ان الأمور متعلقة بي.

العبارة الأخيرة المطران يتهمني بحال الأبرشية. هل انا المسؤول يا مطران عن بيع الأرض في حيفا؟ ولا اعلم واستلمت الملايين؟ هل انا المسؤول عن تأجير الهوسبيس في حيفا؟ هل انا تنازلت عن فندق جراند نيو بالناصرة؟ ومدارس شفاعمرو والبناء بالناصرة في محيط الاكليريكية؟ هذا مرتبط بما شجّع المطران بمن يتهمني بالسرقة بالفيس بقوله:" يا جبل ما يهزّك ريح" هذه الأمور في سياق التقرير للمحكمة يا سيد مطران راعي جليل لأبرشية الجليل.
" قداس الميلاد"

يقول الدكتور المطران يوسف متّى:" "مَرْتا، مَرْتا، إِنَّكِ تَهْتَمِّينَ بِأُمُورٍ كَثِيرَة، وَتَضْطَرِبِين! إِنَّمَا الـمَطْلُوبُ وَاحِد". (انظر: لوقا ١٠ / ٣٨ – ٤٢).
هذا النص يا مطران باستشهادك ناقص وما كتبت هكذا يجب ان يكون حسب معرفتك للإنجيل اليس كذلك؟ يمكنك مراجعة الانجيل:" وَفِيمَا هُمْ سَائِرُونَ دَخَلَ قَرْيَةً، فَقَبِلَتْهُ امْرَأَةٌ اسْمُهَا مَرْثَا فِي بَيْتِهَا. وَكَانَتْ لِهذِهِ أُخْتٌ تُدْعَى مَرْيَمَ، الَّتِي جَلَسَتْ عِنْدَ قَدَمَيْ يَسُوعَ وَكَانَتْ تَسْمَعُ كَلاَمَهُ. وَأَمَّا مَرْثَا فَكَانَتْ مُرْتَبِكَةً فِي خِدْمَةٍ كَثِيرَةٍ. فَوَقَفَتْ وَقَالَتْ: «يَا رَبُّ، أَمَا تُبَالِي بِأَنَّ أُخْتِي قَدْ تَرَكَتْنِي أَخْدُمُ وَحْدِي؟ فَقُلْ لَهَا أَنْ تُعِينَنِي!» فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَها: «مَرْثَا، مَرْثَا، أَنْتِ تَهْتَمِّينَ وَتَضْطَرِبِينَ لأَجْلِ أُمُورٍ كَثِيرَةٍ، وَلكِنَّ الْحَاجَةَ إِلَى وَاحِدٍ. فَاخْتَارَتْ مَرْيَمُ النَّصِيبَ الصَّالِحَ الَّذِي لَنْ يُنْزَعَ مِنْهَا».".

حين تقتبس من الكتاب المقدس من المفضل يا سيد ان تقتبس بالكامل او تشير ان الاقتباس مختصر.
ملاحظات:
{1}: نشر المطران يوسف متى 17 نوفمبر 2020 في موقع مطرانية الروم الملكيين_ الجليل تحت عنوان:" كيف نستعد استعداد روحي لعيد الميلاد.
بقلم راعينا الجليل المطران د. يوسف متى كلي الوقار.
{2}Bultmann.R.The history of the Synoptic Tradition .NEW York 1963.