كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


                    

 أذكريني


أذكريني مع نسمات الخريف
وأعاصير الشتاء
مع قدوم تشرين وكانون
وسقوط المطر
أذكريني كلما لاحت
النجمات
وأكتمل القمر
أذكريني مع عبق الزهور
وكلما فاح عطر النرجس
في التلال والجبال
وكلما شدا الطير في الحقول
أذكريني كلما لاح طيفي
واتاكِ الحلم في المنام
أذكريني كلما هبت بقلبي
رياح الشوق ودموع الهوى
وعبرات الحنين
فأنتِ نبضي في الوريد
تسافرين في دمي
وتسكنين الروح والعظام

وأنتِ القصيدة الأولى
والأخيرة
معكِ ابتدأت الحكاية
ومعكِ عرفتُ معنى
 الحياة
وطعم الحُبّ
ومعكِ كان الشعر
وانطلاق القصيدة
فارسميني لوحة جدارية
فوق أوراق قلبكِ البيضاء
واكتبيني قصائد نسيب
على صفحاتِ القلبِ
وأجعلي من ألحان فؤادي
وشهقاتي
سمفونيات عشق
موتسارتية
وأصنعي لي زورقًا
نُبحرُ فيه معًا
بلا شراع ولا مجداف
بين دهاليز الحلم
والخيال