كنوز نت - الطيبة

آل بحري في الطيبة ينعون وفاة ابنهم المرحوم ابراهيم


" إنَّ العَيْنَ لتَدْمَع، والقَلْبَ ليَحْزَن، وإنّا على فراقِكَ يا إبراهيم لمَحزونون، ولَا نَقُولُ إلَّا ما يُرْضي رَبَّنا، إنَّ لله ما أخذ ولله ما أعطى وكلّ شيء عنده بأجل مُسمّى وإنّا لله وإنّا إليه راجعون"

بقلوبٍ يعتصرُها الألم والحزن الشّديد ننعي نورَ أعيُنِنا وقرَّتَها، فلذة أكبادنا، ابننا الغالي إبراهيم عبد الحكيم مصاروة "بحري"، الّذي وافته المنيّة مساء البارحة متأثرًا بجراحه البالغة بعد تعرُّضه لاعتداءٍ غادرٍ أثيم.

رحِمَكَ اللهُ يا إبراهيم وأدخلكَ فسيحَ جنّاته وجعلكَ من الخيرةِ المقرَّبين.
كنتَ لنا خير الابن وخير السَّند المُعين والقلب الرَّؤوف الرَّحيم.
نحبُّك، نبكيكَ ونحتسبُكَ عند الله العليّ القدير.


" ويمكرون، ويمكر الله والله خير الماكرين"

إنّا لله وإنّا إليه راجعون
ولا حول ولا قوّة إلّا بالله

آل بحري أهلك وذويك