كنوز نت - كفركنا

غازي امارة قتل على يد عمه : بسبب خلاف حول ورثة



 جاء في بيان صادر عن الشرطة :" ظهر يوم السبت (12/9/20) ، تلقت الشرطة بلاغا حول رجل يبلغ من العمر 34 عامًا تم نقله بحالة حرجة من مصنع حديد في قرية كفر كنا إلى المستشفى الإيطالي في الناصرة ، اثر تعرضه للطعن ، وقد تم استدعاء ضباط الشرطة إلى مصنع الحديد حيث لاحظوا داخل المصنع عددًا من الأشخاص يحاولون اقتحام باب المطبخ صغير مشيرين الى ان القاتل اغلق على نفسه بداخله .

 رجال الشرطة ابعدوهم عن الباب وأمروا المشتبه بفتح الباب ، بعد أن أدرك المشتبه أن رجال الشرطة وصلوا فتح الباب فاقم رجال الشرطة باعتقاله للاشتباه به بقتل ابن أخيه.


 جمع محققو الشرطة شهادات من كل من تواجد في المصنع وقت وقوع الحادث ، بما في ذلك أفراد الأسرة وموظفو المكان ومحامي كان قد وصل للمصنع حول قضية الميراث لجد المتوفى وزبون تواجد في المكان - ضابط شرطة كبير.
 في الوقت نفسه ، فتش رجال الشرطة في مكان الحادث بهدف تحديد مكان سلاح الجريمة المفقود ، وبعد بحث طويل ، تم العثور على السكين مخبأة فوق سقف المكيف التابع للغرفة المجاورة للمطبخ . 

وكشفت تحقيقات الشرطة ، أنه عقب نزاع على الميراث ، رتب الإخوة الثلاثة بينهم للحضور إلى مصنع الحديد المملوك لهم مع محامٍ للتوصل إلى اتفاق حول تقسيم الورثة .

 المرحوم وهو ابن أحد الإخوة والذي عمل في المصنع كمدير عام وكان موجودًا بالفعل في المكان ، اجتمع أحد الأخوين والمحامي معًا ، فيما بعد وصل شقيق آخر – المشتبه وبدأ بالصراخ ، اقترب منه المرحوم وطلب منه التحدث بهدوء ، عندها حاول المشتبه مهاجمة المرحوم فأخذه المرحوم وشقيقه إلى الدرج ولاحقا تناول المشتبه سكينا من المطبخ واستخدمها لطعن المرحوم الذي هرب الى الدرج وهناك انهار، عندها نقله المحامي وعائلته إلى المستشفى. في الوقت ذاته ، حبس المشتبه نفسه في المطبخ وهناك صعد على الشايش ورفع سقف المكيف وألقى بالسكين بعيدًا لإخفاء الأدلة وتعطيل إجراءات المحكمة".بحسب بيان الشرطة.