كنوز نت - كسرى

فاجعة في كسرى : وفاة الابن ومن ثم الاب في قرية كسرى


فاجعة في كسرى خلال اقل من 12 ساعة وفاة الابن ومن ثم الاب في قرية كسرى الشيخ ابو هاني فؤاد شومري والشيخ عنان شومري سبحان من قهر عباده في الموت وهو الحي الذي لا يموت

#اعلان #وفاة من قرية #كسرى (للمعلومة فقط دون مشاركة 0507247993)

بسم الله الرحمن الرحيم

انتقل إلى رحمة الله تعالى في قرية كسرى المرحوم الشيخ أبو هاني فؤاد هاني شومري والد المرحوم الشيخ ابو عفيف عنان فؤاد شومري الذي توفي البارحة 

ستقام الصلاة على الجنازة ومراسم الدفن صباح هذا اليوم حسب تعليمات وزارة الصحة .

حفاظًا على سلامة الجميع "نرجو من الجميع الالتزام بتعليمات وزارة الصحة وقرارات المجلس الديني والسلطات المحلية بما في ذلك التعزية تقبل التعازي على الارقام التالية:

ابن الفقيد هاني 0507247993

أخ الفقيد جهاد 0545870933

له الرحمة ولكم من بعده طول البقاء


انا الله وانا اليه راجعون

" نرجو الالتزام بتعليمات وزارة الصحة وعدم التجمهر لأكثر من عشرين شخص عدم المصافحة والمعانقة واخذ الخاطر مقابلة عن بعد ، ارتداء الكمامات وعدم المكوث في بيت الشعب".


بعد أول حالتي وفاة لأب وابنه : رئيس مجلس كسرى – سميع: التزموا بتعليمات وزارة الصحة لمنع تكرار مثل هذه المآسي. الأب (66 عامًا) وابنه (34 عامًا) لا يعانيان من أية مشاكل صحية وتوفيا في يوم واحد! 

  1. أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:

دعا رئيس مجلس قرية كسرى – كفر سميع ياسر غضبان، أهالي بلدته للالتزام بتعليمات وزارة الصحة، منعًا لتكرار المآسي وحالات الموت نتيجة فيروس كورونا، بعد أن خطف الموت أب وابنه من أبناء القرية خلال يوم واحد.

وقال ياسر غضبان أن الابن البالغ من العمر (34 عامًا) توفي في مستشفى الكرمل، بعد معاناة دامت 3 أسابيع من الإصابة بفيروس كورونا، بينما توفي والده البالغ من العمر (66 عامًا) في مستشفى صفد.

وأكد رئيس المجلس أن الوالد وابنه لم يعانيا من اية أمراض في السابق وهما أصحاء تمامًا، وكان الوالد يتماثل للشفاء وكانت اتصالات لتسريحه من المستشفى اليوم الا أن حالته تدهورت بشكل مفاجئ مساء أمس حتى الموت.

وقد تم تشييع الجثمانين بموجب تعليمات وزارة الصحة، دون إقامة جنازة لهما أو مرافقتهما الى المقبرة.

وعن وضع الكورونا في قرية كسرى – سميع قال رئيس المجلس ياسر غضبان: "في القرية 110 إصابات مؤكدة، في قرية يبلغ عدد سكانها نحو 9 الاف نسمة، وكانت وفاة الأب وابنه هي اول حالات وفاة من فيروس كورونا في القرية".

وأكد غضبان أنه من أجل خفض نسب الإصابة وإعادة القرية الى اللون الأخضر يجب التقيد بتعليمات وزارة الصحة وعدم التجمهر واستعمال الكمامات والحرص على غسل اليدين ويفضل البقاء في البيت في المرحلة الراهنة.