كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


            

 في عينيكِ وطنٌ


يسكُنني الشعر
ويسكُنني الوطن
وتسكُنني السياسة
ويسكُنُ الحُبّ أحشائي
في عينيكِ أرى وطني
وأسافر إلى عالم الخيالات
التائهة
على شفتيكِ أكتبُ
قصائدي
وعلى خديكِ أكثر من
مئة أنشودة عشق
 نقشتها بريشتي

عطريني بأنفاسكِ
بالأماني
دعيني أحلم
وعانقني
اتركيني أغفو
بين التلال
وأمضي دون
رجوع
فأنتِ سحر الطبيعةِ
ونبع الحياة
ورمز الأنوثة والجمال
ورعشة الصدر
وترنيمة القلب الحزين..!!