كنوز نت - غصون ريان


ذكرى مقالدة من باقة الغربية وعرض فيلمها "بنت على بسكليت" 

الفيلم القصير "بنت على بسكليت" لذكرى مقالدة، خرّيجة مدرسة الفنون "همدراشا"، يعرض ضمن مهرجان الأفلام في واحة السلام

  • الفيلم كان قد شارك في جولة عروض في الولايات المتحدة الأمريكيّة كما عرض في ألمانيا وفي تل أبيب

كنوز نت - عرض هذا الأسبوع فيلم "بنت على بسكليت" لخرّيجة مدرسة الفنون "همدراشا"-فرع السينما في بيت بيرل، ذكرى مقالدة، ابنة مدينة باقة الغربية، في مهرجان الأفلام في واحة السلام، بعد أن شارك في جولة عروض في الولايات المتحدة الأمريكيّة كما عرض في ألمانيا وفي تل أبيب. وكانت ذكرى قد أنتجت الفيلم في إطار تعليمها.

ويروي الفيلم قصة واقعيّة عاشتها المخرجة ذكرى مقالدة، بحيث كانت في إحدى المرّات تقود دراجتها الهوائيّة في طريقها إلى عملها في بلدتها وإذ بامرأة تقود سيارتها تمرّ بجانبها وترشقها بعبارات جارحة. ذكرى قرّرت الرد على هذه المرأة من خلال فلمها الذي يحمل نقدًا على بعض الأعراف غير المنطقية التي فرضها المجتمع بسبب اعتياده على نمط حياة معيّنة، والتي تعترض طريق الجيل الشاب، نساءً ورجالا على حدٍ سواء، في سعيهم لتحقيق أحلامهم، أو عيش حياتهم بالطريقة التي يرونها مناسبة.


وتقول ذكرى أنّها صادفت الكثير من النقد والامتعاض لكونها تحب ركوب الدراجة الهوائيّة، كما واجهت نقدًا على اختيارها تعلم السينما، لكنها كانت دائمًا تختار المواجهة والتمسك برغباتها واختياراتها. وهي تحث أبناء جيلها على السعي وراء أحلامهم ورغباتهم بكل جرأة وعزم وصلابة، وعدم الاستسلام والرضوخ لأعراف ظالمة.

ويذكر أنّ ذكرى مقالدة قد أنهت دراسة السينما والإخراج في مدرسة الفنون "همدراشا" في الكليّة الأكاديميّة بيت بيرل، وهي تعمل حاليًّا على كتابة سيناريو فيلم مشروع التخرّج. وهي تطمح إلى صناعة أفلام سينمائيّة تنقل رسائل كبيرة وهامّة لكن بقوالب قصصيّة بسيطة تلامس فيها حياة الناس وتخلق نقاشًا مجتمعيًّا، كما تطمح إلى إيصال صوتها للعالم، وتحلم بإخراج أفلام هوليووديّة.