كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


               

عزفٌ على إيقاعاتِ القلبِ


هزّ الغرامُ خافقي وجوارحي
فأصبحتُ في انتشاءٍ
مِنْ سحرِ عينيكِ ومُقلتيكِ
ذقتُ طعمَ الحُبِّ
ومن شهدِ شفتيكِ
تجرعتُ الرحيقَ حتى
الارتواءِ
الشوقُ ينخرُ صدري
وحنيني إليكِ بحجمِ
الكونِ والسماءِ

يصهرني عِشقُكِ
وأذوبُ فيك
 حتى درجة الاحتراقِ
أنتِ لحن الهوى
وأحلى زهرة
في حدائق العشقِ
فكوني دفئًا لروحي
وصدري
وكوني همس الصباحِ
لقلبي
وتعالي عانقيني
فكم أنا في اشتهاءٍ..!!