كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


الأمل



الأمل
وأنت تبحث عن الصباح
قل لها
أنا العاشق المشتاق
لا تتركي
وانتظري قمر المساء
واحتفلي
برقصة حزينة معبرة
وابكي
وأنت تعانق الغياب
تمرد بها
اسألها عن حالها بك
ودعها
تجيبك عن إرث السماء
لماذا
تسكننا الأحزان بليلك
نعم حبيبتي
أعترف أن الأرض تغيرت
ليس ذنبي
ولا ذنبك أنتِ في المنام
إحلمي
وتيقني من دموع البحر
سنفرح
وكما رحلنا يوما سنعود
روح لقاء
يجمعنا ويحتضنا ميراث
حق بركان
ينفجر في غير وقت وزمان
ليقول لنا
لن نسامح ولن نغفر أبدا
سنقاوم
بما ملكنا وبما إفتقدنا
حقيقتنا
تعاتبنا وتحرقنا قلوبنا
من نحن
كيف لنا البقاء عقلاء مثلا
آسف جدا
لأن العاقل يتحول لجبان
نادم أنا
لأنني كبرت وأنجبت أجيال
عاقبوها

بسيف التسلط على الرقاب
هربوا
من مواجهة الذات لرغبات
الضياع
سرق عمرهم وعمرنا سراب
من السبب
سامحنا بعضنا مليون مرة
وعدنا
لبداية الاختلاف من الوحدة
الكاذبة
لن تنجح من غير البندقية
لكنه النسيان
فرض علينا مقومات الحياة
أهلكتنا
في بحثنا عن كهرباء ومياه
إستبدلنا
عزف الألحان للثورة الجنسية
الملونة
من رايات وقمصان نوم شفافة
المنتشرة
في كل مكان يلاحقها الرجال
وأستغرب
أي زمن هذا يقلب المعادلات
الفكرة
تموت و تحيا ولا تفارق الحال
الجمع
يجمعنا في غرف مغلقة للتعري
العرايا
وإن لبسوا مليون قناع أمامنا
سنكشف الستر
عقل الضحية شعب الوطن المحروم
الجنون
أصدق من يكتب بالرصاص المسلوب
حيا يرزق
شهيدا يبحث عن القبر المفتوح
من هو
من هي تلك التي تنتظر الشمس
مودعة
لقرن ظالم ظلمها من تاريخ حرف
ولنا حق
أراه في طير لا يهاب صوت العزف
صدقا