كنوز نت - الطيبة  بقلم الشاعر  : حسين جبارة

دويلاتُ الدولَر


-------------



                 في غفلةٍ مرَّ التترْ     
                 مرّوا حشودًا للأذى
                 صالوا وجالوا في البراري
                 والحضرْ
                 في الساحِ كانوا قوَّةً
                 نالوا الظَفَرْ
                 بغدادُ عاشتْ غفوةً
                 وخليفةٌ مستعصِمٌ
                 مع قينةٍ يقضي الوطرْ
                 في مجلسٍ أو حانةٍ
                 يلهو على ضربِ الوترْ
                 بخلافةٍ قد جُزِّئت
                 أضحتْ دُويلاتِ العِبَرْ
                 لا خطّةٌ ، لا وِحدةٌ
                 هذا كهذا ، في سُباتٍ غامِرٍ
                 مستسلِمًا يحيا الضجرْ
                 _____________
                 كلٌّ مضى
                 زالتْ دُويلاتُ الأُسَرْ
                 في إثرها زالَ المغولُ
                 بلمحةٍ ثمَّ اختفَوا
                 صاروا الخبرْ
                 __________
                 واليومَ عُدْنا مثلما
                 عادَ الخطرْ
                 عُدْنا دُويلاتِ الدولَرْ
                 لِتُكدِّسَ الأوراقَ لا
                 تبني مجالاً يُعتبَرْ
                 في كلِّ إقليمٍ أميرٌ حالمٌ
                 يهوى السَهَرْ
                 يهوى حياةَ اللهوِ شهوةَ ماجنٍ
                 يحيا مَلذّاتِ السَفَرْ
                 كالشمسِ يبدو في الضُحى
                 في الليلِ ضوءًا كالقمرْ

                 _____________
                 الشعبُ يرضى كِسرةً
                 لا يشتكي سيفًا بَتَرْ
                 يَتَعايشُ القانونَ والقانونُ دستورُ النَفَرْ
                 يعدو عَدُوٌّ في المدى
                 ومسلَّحٌ ومُدجّجٌ
                 بالعِلْمِ بحرًا قد هدرْ
                 عينًا على نفطيْ
                 على حريَّتي وعلى الرُؤى
                 حينَ الرُؤى في موطني حُلْمٌ غمرْ
                 عينًا على أرضي إذا
                 غيمي على حقلي انهَمَرْ
                 يبغي بلادي والثَمَرْ
                 _____________
                 هذي دُويلاتُ الخَوَرْ
                 حتّى متى
                 فأميرُنا مستمسكٌ
                 بالتاجِ والكرسيِّ شِبلًا مِن صُوَر
                 يا إخوتي ، لا الشِعرُ راضٍ
                 لا الأغاني، لا المُنى
                 ما هانَ يومًا لن يهونَ
                 بِحَلْفِها قد اقسمتْ
                 كلُّ الأماني والشجرْ
                 حتّى الصحاري والحجرْ
                 قد أقسمتْ مدعومةً
                 هي قدوةٌ
                 من خالِدٍ أو من عُمَرْ
                 قد أقسمتْ
                 بالرمزِ يعرُبَ والمُضَرْ
                 منصورةً
                 في بسمةٍ من طفلةٍ
                 من حاملٍ في رحمها مُتوثِّبٌ
                 من مؤمنٍ ومجاهدٍ
                 صمتاً كسرْ



                 حسين جبارة 14-11-013