كنوز نت -  بقلم : شاكر فريد حسن  


              

كم تحمّلنا من هزائمٍ


كفى يا أمّة العرب
ذلًا وعارًا
أفيقي، انهضي، وحطمي
عروش القهرِ والاستبدادِ
كم تحمّلنا من جورٍ وقهرٍ
ومن هزائمٍ ونكساتٍ ونكباتٍ
فما عدنا نخشى الزنازين
ولا المشانق والسجون
فذاكَ ملكٌ يراقصُ غانية
وذاك أميرٌ يتهافت على
التطبيع
فيا شعبي

يا شعب الجبارين
لن يحرر القدس والاقصى
سوانا
كفاكم احترابًا وانقسامًا
عانقوا الجرحَ واتحدوا
فكم من جريحٍ في انتفاضةِ
الحجارة
وكم من شهيد سقط
وروى بدمهِ الترابَ
لنصنع من الغيماتِ
متاريس لأطفالٍ
يولدون بعد قليل
ولنكتب التاريخ كيفما
نشاءُ