كنوز نت - مصر - وكالات


 تفاصيل صادمة في حادثة مقتل طفلة على يد أحد أقاربها!‎ 




كنوز نت - في الوقت الذي لا يزال المجتمع المصري في حالة صدمة بعد حادثة اغتصاب طفلة يمينة تبلغ من العمر 13 عامًا من قِبل 3 شباب، تصدرت حاثة اغتصاب طفلة في الخامسة من عمرها عناوين الصحف هناك.

وكشفت مواقع إخبارية محلية في مصر بأن الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية، ألقت القبض على شاب واثنين من أصدقائه؛ لاتهامهم بخطف الطفلة أروى جمال رمضان قريبة الأول، واغتصابها وانتشال كليتها حتى الموت، قبل أن يتخلصوا من جثتها في إحدى القرى التابعة لمحافظة الدقهلية.

 وكان مدير أمن الشرقية قد تلقى إخطارًا من مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة أبو كبير، يوم الخميس الماضي، من إسراء.ج، 26 سنة، ربة منزل، مُقيمة بعزبة التل، التابعة لقرية طوخ، بدائرة المركز، باختفاء طفلتها "أروى جمال رمضان"، وذلك أثناء لهوها على أرجوحة حديد أمام المنزل.


وبعد يومين، عثر عدد من أهالي قرية بشلا، التابعة لمركز ميت غمر بالدقهلية، على جثة الطفلة، وتم التحفظ على المتهمين وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

تبين من التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة ابن عم والدة الطفلة، ويُدعى" أحمد.م.إ"، 18 سنة، حاصل على دبلوم ثانوي تجاري، والذي استعان بـ3 من أصدقائه وخطف الطفلة أثناء لهوها أمام المنزل، قبل أن يُعذبها ويقتلها ويتخلص من جثتها، فيما جرى ضبط ثلاثة من المتهمين، وتبين أن المتهم الأول كان يمر بضائقة مالية دفعته لخطف الطفلة وطلب فدية، وقام بالحصول على كليتها وبيعها من خلال أحد المتهمين ممن شاركوه في قتلها بعد ذلك.

واعترف المتهم ومشاركيه في الجريمة بربط الطفلة بأسلاك كهرباء بشدة وحزام قوي كحزام السيارات وتم التناوب على اغتصابها ثم قاموا بسرقة كليتها، ثم قاموا بإلقاء الطفلة في بشلا تابعة لمركز ميت غمر بالدقهلية.

وعبر وسم "#حق_اروى_جمال" طالب روّاد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بمحاسبة الجناة وتنفيذ أشد العقوبات بحقهم.