كنوز نت - قراءة : شيرين فاهوم


قراءة في رواية الريحانة والدّيك المغربي


 قراءة : شيرين فاهوم

انتهيت مؤخرًا من قراءة رواية الريحانة والدّيك المغربي هو الإصدار الجديد للأديب المبدع يحيى يخلف ، الصادر عن منشورات الأهلية -عمّان

وأستطيع القول أنّها رواية ساحرة حقًّا ، نقرأ من خلالها طرح جديد وبمنظور مختلف جدًّا للقضية الفلسطينيّة والعشق الأزلي والرابط القويّ والمتين بين تونس المغرب وفلسطين، ونرى أبعاد هذا الترابط في موقفهم الواضح ضد التطبيع مع اسرائيل في الوقت الحالي .

رواية مليئة بالأحداث المشوقة كتبت بلغة متينة وسرد جميل يكتنفه عنصر المتعة والخيال الخصب ،التشويق وسلاسة الإنتقال من قصة لقصة بشغف تجعلك تعيش أجواء ألف ليلة وليلة .

هي حكاية عائلة مغربيّة تحوي في طياتها الكثير من القصص المثيرة والمشوّقة وتدور الكثير من الأحداث في منتجع الصّنوبر المستلهم اسمه من شجرة الصّنوبر المزروعة هناك والتي جاء بها سي مبارك من القدس الى تونس .

الأحداث تنتقل بين المغرب الى تونس ومن ثم الى مدينة القدس لتحدثنا هناك عن هجرة المغاربه للقدس كمقاتلين في فترة الحروب الصليبية ليصبح لهم حي بأسمهم حي المغاربة .

تبدأ الرواية بقصة الكاتب الصحفي الفلسطيني عادل الذي تصله رسالة من حبيبته التونسية الريحانة بعد مرور عشرين عامًا من الإفتراق والإنفصال تطلب منه العودة لكتابة سيرة جدّها الرّحالة المغربي سي المبارك الذي سار على نهج الرّحالة ابن بطوطة متنقلا من بلدٍ لآخر .ليكتب أيضا عن زيجاته المتعددة وعن بطولاته ومشاركته في النضال الفلسطيني .

ننتقل لقصة سي المبارك الذي عشق السفر والتّرحال والذي سحرته بلاد الشام وفلسطين والقدس فأندمج في صخب الحياة وهدوئها وجماليات امكنتها وناسها وحكاياتها واساطيرها ،من خلال قراءة مذكرات الريحانة التي كانت موجودة في غرفتها بالمنتجع .

يتبعها رواية للا عزيزة والتي حضرت من باريس ،لتكمل لنا قصة سي المبارك بمنتهى التشويق والمحبّة .

قصة شجرة الصنوبر التي شهدت على بداية حب عادل وريحانة ،وكانت شاهدة على كثير من الأحداث التاريخيّة التي جرت في فلسطين، لتنتقل من جبال القدس الى تونس وتكون شاهدة على الكثير من الأحداث التي مرت بها عائلة سي مبارك، حتى تصبح شجرة الصنوبر شيئًا مقدسًا لديهم وجزءا لا يتجزأ من حياتهم .

شجرة الصّنوبر كانت شخصيّة مركزيّة بالرواية، حيث عكست لنا برمزيّة كبيرة صمود الشّعب الفلسطيني، الذي تم إقتلاعه من بلاده وتهجيره حتى أصبح لاجئًا لكنه صلبًا، ورأينا هذه الصورة عندما هبّت العاصفة ودارت الرّياح القويّة والتي اقتلعت الكثير من الأشجار، بالمقابل رأينا صمود وصلابة شجرة الصّنوبر والتي تمثل صمود الشّعب الفلسطيني . لمسنا التّرابط الرّوحي العميق بين شجرة الصّنوبر وللا عزيزة في صحّتها ومرضها .

استشهاد سي المبارك في نهاية الرواية كان مؤثرًا جدًا جدًا.

مدينة القدس كانت حاضره بقوّة بجمالها وتاريخها جبالها أبوابها أسواقها وحاراتها .
المكتبة الخالديّة التي تم التّركيز عليها بطريقة رائعة ومدى أهميتها في القدس .

قرأنا عن أحداث تاريخيّة مهمة مرّت بها المنطقة العربيّة بداية القرن العشرين .وهذه الأحداث جاءت بتسلسل ضمن احداث الرواية .

القصص الخرافيّة المثيرة كانت حاضرة بجمالها مثل قصة "الغراب والدّيك "قصة "المرأة الجنيّة "قصة" الكميث الصّافن "وحصان سي مبارك الذي صار له أجنحة وطار .

زودتنا الرواية بالكثير من المعلومات التاريخيّة والسياسيّة، الخرافات مثلما ذكرت سابقًا ،التعرف على العديد من المأكولات لدى الشعوب المختلفة ،معلومات عن النباتات والأشجار وعرفنا ذلك عندما مرضت شجرة الصنوبر واجتمع المهندسون الزّراعيون لمعالجة الشجرة .

شعرت أنني اتجول بموسوعة شاملة وغنيّة تحوي الكثير من المعلومات القيّمة والتي تدل على مدى الثقافة العالية التي يتمتّع بها الكاتب .

أهنئك الأديب المبدع يحيى يخلف على هذه الرواية الممتعة
والتي كتبت بأسلوبٍ مشوّقٍ وساحر .
مزيدًا من الإبداع والتألق .
ودمت قامة أدبية عالية ومنارة في سماء الأدب
ولك مني فائق الاحترام والتقدير

شيرين فاهوم



شيرين فاهوم