كنوز نت - بقلم : بروفيسور عمر محاميد


زئيف الكين والاكاديميا الروسية 


تعرفت على الوزير زئيف الدين عام 1999في مكتب رئيس الجامعة العبرية بن ساسون وكان الكيمياء انذاك مساعد مناحم بن ساسون لشؤون دولة روسيا ورابطة الشعوب .يقوم بجمع المال والتبرعات والمعلومات وكل ما ينفع الحركة الصعيونية واهداف الجامعة العبرية التي تاسست في عهد الانتداب البريطاني لخدمة اهداف الصهيونية وتاسيس وطن قومي لليهود في فلسطين المحتلة من بريطانيا للمهاجرين اليهودمن كل انحاء العالم الى فلسطين .

وزئيف الكين هو واحد من مليون مهاحر يهودي من الاتحاد السوفيتي المنهار عام 1990 ومن دول رابطة الشعوب من مدينة خاركوف اوكراتيا التي تجاور مدينة بلغراد الروسية .

واليوم اصبحت اوكرانيا من اعداء روسيا واحاول الدخول اخاف الناتو بتشجيع من إسرائيل وامريكا ودول خلف الناتو . وزييف الكين اليوم هو وزير التعليم العالي الاسرائيلي وكان وزيرا لشؤون القدس ورييسا لتحالف الليكود مع الاحزاب الصهيوني الدينية في الكنيست وجعله بنيامين نتانياعو ساعده الايمن في الشؤون الروسية ودول رابطة الشعوب .

وبعد زيارة رييسة جامعة سانت بطرسبورغ بروفيسور لودميلا فيربيتسكايا ومساعدها ايغار مورين عالم الكيمياء الذي احدثه يوميا عن هموني ومنها عن امراضي المختلفة القلب والكلى نتذكر ايام الماضي الغير بعيد حين كنا منتج للجماهير العربية كادر متعلم عربي فلسطيني لينفع شعبنا في كفاحه الصمود امام تطلعات زئف المين للمستوطنين في فلسطين اقتلاع شعبنا زاسكان يعود العالم بعد طرد الفلسطينيين من ارضعم من القدس .

استمر مناحم بن ساسون وزئيف الكين بعلاقات ومراسلات مع ادارة جامعة سانت بطرسبورغ وبعثوا من الجامعة العبرية خبراء الاستعراب الاسرائيلي والشؤون الروسية والطب والعلوم الأخرى من اساتذة الجامعة في اكار اتفاقية تعاون بين الجامعتين .

وكان الرييس الروسي بوتين يحاول في عام 1999 ان يكون بديل وخلفا لبوريس يلتسين بدعم من جامعته الأم سانتبطرسبورغ وتخقق له حلمه واصبح رئيسا لروسيا عام 2000 وظل الطين ولن ساسون وكجموعة خبراء من المعاحرين اليهود يعملون مع افكار المال اليهود في سانت بطرسبورغ وموسكو ومع اكلديممين روس يهود محاولاتهم مع جامعة سانت بطرسبورغ الى ان افتتحوا في كلية الفلسفة عمادة او كرسي الحضارة اليهودية وتعليم اللغة العبرية وتخصيص منح للدراسات اليهودية في أقدم جامعة روسية واعرقها مكانة وتاريخا واليوم فان هذه الكلية تنشط بين جمهور آلاف من الطلبة اليهود يحاول الكين من خلالهم التاثير على جمهور وطلبة واساتذة الجامعة لتاييد اهدافه العنصرية وطموح الحركة ابصعيونية في الشرق والعرب وامريكا والعالم .


لكن في المقابل في ادارة جامعة بير زيت لم اقم لأي خطوة باتجاه تعزيز العلاقات بعد زيارة رئيسة جامعة سانت بطرسبورغ ومساعدها مورين بجامعة بير زيت في نفس السبوع من شهر 11..1999 

ومع كل انجازات الكين في غزوه بجامعة سانت بطرسبورغ الا انه استطاع ولا يزال يخدع ادارة جامعة سانت بطرسبورغ بعدم تشغيله خريجو هذه الجامعة العرب في جامعات إسرائيل حيث تتذرع الجامعات الاسرائيلي بشتى الاسباب واختلاق الذرايع لكنه خريجي جامعة سانت بطرسبورغ ذوي المؤهلات العلمية مستغلين حتى بعض المرتزقة المنتفعين العرب في هذه الاكادميا الاسراييلية لمنع ابناء جلدتهم من خريجي جامعات روسيا في اللغات ومنها العربية والتاريخ والادب وعلم النفس من ممارسة حقهم بالتساوي مع خريجي أمريكا إسرائيل ودول خلف الناتو.

 في الصورة زيؤف الكين مناحم بن ساسون رئيس الجامعة العبرية ورييسة جامعة سانتبطرسبورغ لودميلا في بيتسكايا ومساعدها ايغار مورين علم الكيمياء وبروفيسور عمر محاميد خريج جامعة سانت بطرسبورغ و رئيس رابطة خريجي جامعة سانت بطرسبورغ وفي الصورة الثانية وفد جامعة سانت بطرسبورغ مع ادارة جامعة بير زيت الفلسطينية


 في الصورة الثانية الدكتور حنا ناصر ريس جامعة بير زيت ونايبه ابو حجلة ورييسة جامعة بير سانتبطرسبورغ لودميلا فيربيتسكايا ونائبها ايغار مورين وبروفيسور عمر محاميد عام 1999