كنوز نت -  ياسر الحج خالد


أكثر خمسة أشياء نندم عليها عندما نكبر.

أولا : تمنيت لو كانت لدي الشجاعة لأعيش النفسي ولا أعيش الحياة التي يتوقعها أو يريدها مني الآخرون. 
فقد عبر معظمهم عن ندمه على إرضاء الغير (كرؤسائهم في العمل أو الظهور بمظهر يرضي المجتمع أو من يعيشون حولهم.

ثانيا: تمنيت لو أنني خصصت وقتا أطول لعائلتي وأصدقائي بدلا من إضاعة العمر كله في روتين العمل المجهد. 
ثالثا: تمنيت لو كانت لدي الشجاعة لأعبر عن مشاعري بصراحة ووضوح. 

فالكثيرون كتموا مشاعرهم لأسباب مثل تجنب مصادمة الآخرين، أو التضحية لأجل أناس لا يستحقون.

رابعا: تمنيت لو بقيت على اتصال مع أصدقائي القدامى أو تجدید صداقتي معهم، فالأصدقاء القدامى يختلفون عن بقية الأصدقاء كوننا نشعر معهم بالسعادة ونسترجع معهم ذكريات الطفولة الجميلة. 
ولكننا للأسف نبتعد عنهم في مرحلة العمل وبناء العائلة حتى نفقدهم نهائيا أو نسمع بوفاتهم فجأة.

خامسا وأخيرا: تمنيت لو أنني أدركت مبكرا المعنى الحقيقي للسعادة، فمعظمنا لا يدرك إلا متأخرة أن السعادة كانت حالة ذهنية لا ترتبط بالمال أو المنصب أو الشهرة. 
إن السعادة كانت اختیارة يمكن نيله بجهد أقل وتكلفة أبسط، ولكننا نبقى متمسكين بالأفكار التقليدية حول تحقيقها.


مما راق لي