كنوز نت - محمد زبيدات


الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني:


نعزي أهلنا في لبنان، وندعوهم للصبر والوحدة والتعاضد والتكافل


نبحث سبل تقديم الدعم المباشر ونستعد لإطلاق حملة إغاثة



بصبر المؤمنين واحتساب المصابين، تلقت الحركة الإسلامية الأنباء المفجعة من بيروت، حيث أودى الانفجار بحياة عشرات من أهلنا في لبنان وأصاب الآلاف، وأحدث أضرارًا كبيرة.

الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني ممثلة برئيسها الشيخ حماد أبو دعابس، وبرئيس القائمة العربية الموحدة الدكتور منصور عباس، يعبرون عن تضامنهم وتعاطفهم مع أهلنا في لبنان، شعبًا ودولة، ويعزون الأهل بمصابهم، ويعتبرون هذا المصاب مصابهم جميعًا، ومصاب الأمّة العربية والإسلامية.

كعادتها الحركة الإسلامية لم تخذل شعبًا ولا جماعة منكوبة في أمتنا العربية والإسلامية، إذا نكبت بحرب عدوانية أو كارثة طبيعية، وما زالت حتى هذا اليوم، تقدم الإغاثة والمشاريع الخيرية لأهلنا في غزة والضفة والقدس واليمن وسوريا والصومال والروهنغا والبوسنة، وعليه فإن الحركة الإسلامية لن تتوانى في دعم أهلنا في بيروت، بما يجود به أهل الخير من أبناء مجتمعنا العربي الفلسطيني في الجليل والمثلث والنقب.


بناء عليه تدرس الحركة الإسلامية السبل التي يمكن أن تقدم فيها العون لأهلنا في لبنان العزيز، وستعلن عن المطلوب في القريب العاجل.
نسأل الله تعالى اللطف بحال لبنان وأهله، والرحمة والمغفرة لضحايا الانفجار والشفاء التام العاجل للمصابين.

أهلنا في لبنان! الصبر الصبر والوحدة الوحدة والتكافل والتعاضد في مواجهة هذا البلاء الشديد.


إخوانكم في الداخل الفلسطيني
عنهم الشيخ حماد أبو دعابس
رئيس الحركة الإسلامية