كنوز نت - زهرة سعيد


جيل جديد من الخبراء في طب العائلة في كلاليت


في حفل مميّز، يتلاءم مع الكورونا، منحت شهادة التخصّص في طب العائلة لخرّيجي القسم في التخنيون

مدير لواء حيفا والجليل الغربي في كلاليت هنّأ الخريجين وغالبيتهم من كلاليت


من بين المختصين الجدد الذين حصلوا على الشهادة: د. فهد سكّس من عيادة كابول ود. شادن أبو ريا من عيادة دير حنا


كنوز نت - في حفل مميّز أقيم في الهواء الطلق، بناءً على تقييدات الكورونا، منحت شهادات تخصّص في طب العائلة ل-19 طبيب، 11 منهم من كلاليت، من قبل قسم طب العائلة في معهد التخنيون وكلاليت. رونين نودلمان، مدير لواء حيفا والجليل الغربي في كلاليت، كان الوحيد من بين مديري الألوية في صناديق المرضى الذي حضر الحفل متمنيًّا النجاح بشكل شخصي للجيل الجديد من أطباء العائلة. وفي كلمته قال إنّ هذا المجال بالغ الأهميّة، بحيث أنّ طبيب العائلة هو من يقوم بتركيز العلاج ومرافقة الشخص كل حياته. ويحتاج الأمر إلى المعرفة والكفاءات العالية من أجل التشخيص الصحيح وتوجيه المتعالج، عند الحاجة، إلى الأخصائيّين. عمليًّا الصحة الجماهيريّة تقع على عاتق أطباء العائلة، وفي هذه الأيام من وباء الكورونا، ثبت مدى أهميتهم بحيث قاموا بتركيز العلاج لغالبية مرضى الكورونا الذين مكثوا في البيت أو في العيادات الجماهيريّة. أطباء العائلة وكافة طواقم كلاليت في العيادات الجماهيريّة واصلوا تقديم الخدمة بشكل كامل وأبدوا مرونة كبيرة في استعدادهم لملاءمة العلاج للظروف من خلال الانتقال للعلاج الهاتفي أو المصوّر عبر الفيديو قدر الإمكان.

قسم طب العائلة في حيفا، المشترك للتخنيون وكلاليت، هو من بين الأكبر والأكثر ريادةً في البلاد، ونسبة الخريجين الذين ينجحون في امتحانات التخصّص هي من بين الأعلى في البلاد. لهذا الإنجاز، هناك مساهمة كبيرة لد. مردخاي البرين، مدير القسم ومدير عيادة كريات الياهو في حيفا ود. ميخائيل كوفمان، رئيس القسم، ومعهما عشرات أطباء العيادات الجماهيريّة، معظمهم من كلاليت، والذين يرشدون المتخصّصين خلال سنوات التخصّص في التعليم وفي التدريب العملي. انضمام 19 مختص جديد للعيادات في المنطقة أمر مهم ويساهم في تطوير الصحة الجماهيريّة، أضاف رونين نودلمان، بالذات على ضوء النقص الكبير في الأطباء بالأخص في المناطق البعيدة عن المركز.